أقسام المدونة

الأربعاء، 27 نوفمبر 2013

دجاجة القنّ ، دعي السياسة لأهلها ، واكتفي بخيمتك والناقة.





كتب:حكاية نفر
المتتبع للأحداث السياسية المتسارعة في العالم والشرق الأوسط بالخصوص بعد الإعلان عن اتفاق تاريخي بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والقوى العظمى ( مجموعة 5+1) بخصوص تقليص نشاط برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الاقتصادية، يدرك بأن ثمة دولة أصبحت كالدجاجة تترفس في قنها وكأنها تصارع الموت بعد ضربة رأس حربة أصابتها في مقتل.


ولأن هذه الدجاجة تكن البغض والحقد لأغلب جيرانها وما حواليها فقد وجدت نفسها بعد هذا الاتفاق وحيدة في القن ، فحليفتها الامريكية غسلت يديها منها لأن الأخيرة - وكغيرها تبحث عن مصلحتها ومصلحة شعبها- فقد أرتأت أن تصلح ما أفسدته السياسة سابقا مع إيران، ولأنها أيقنت بأنّ مساندة الدجاجة طويلا لن ينفعها كون الدجاجة لا تملك سوى كومة عملاقة من الروث الأسود الذي تعيش فوقه وتقتات منه.


الدجاجة تعيش حاليا حالة صدمة وإنزعاج من هذه الاتفاقية- فتكن لإيران العداوة أكثر من عداوتها لإسرائيل ومن المتناقضات هنا بأن اسرائيل والدجاجة تتفقان على أن ايران هي الخطر الأول لكيليهما بينما تكتفي إيران بالنظر لإسرائيل كعدو، وللدجاجة كجار مزعج، وربما لأن الدجاجة لا تملك ما تحسد عليه أصلا.


ولأني لست سياسيا فرأي يبدوا أقرب لعدم الصحة ولكن ما يتناقله المغردين المحبين لفخذ الدجاجة يظهر جليّا ما يدور خلف الكواليس في قنّ الدجاجة ومحاولتها النيل من جيرانها وخاصة تلك الدولة التي يصفها سكان قنذ "الدجاجة " بـ"الصامتة" ، كما زاد غصتها تسابق الإمارات وقطر بالترحيب العلني لهذا الإتفاق، ومثلها فعلت أغلب دول العالم العربي.


ولأن الدجاجة فشلت بالإطاحة بنظام بشار الأسد بعد أن اقتنعت القوى الأوروبية وامريكا بعدم جدوى "الإطاحة" وفق لمخطط اعدتها "الدجاجة" وذلك لأسباب متعددة تأتي جميعها في إطار مصالح تلك الدول، ولأنه أيضا تعاني الدجاجة من خيبات أملها بفشل جميع مخططتها الخارجية التي رسمتها بأفكار "غير مدروسة ومتسرعة" كما في مصر ولبنان وغيرها، ومن ذلك كله فإن الدجاجة مرتعبة أن تنهار خيوط حائط القنّ الداخلي لعدم صيانتها لهذا الجدار وتجاهلها المتعمد لمطالب سكان القنّ.


كلمة أخيرة : أيتها الدجاجة المترفسة، دعي السياسة لأهلها ، واكتفي بخيمتك والناقة. 


الثلاثاء، 26 نوفمبر 2013

التوجهات المعاصرة للسياسة الخارجية العُمانية -مقال للاستاذ واثق محمد السعدون

التوجهات المعاصرة للسياسة الخارجية العُمانية -مقال للاستاذ واثق محمد السعدون -التدريسي والباحث في قسم الدراسات السياسية والاستراتيجية/ مركز الدراسات الإقليمية/ جامعة الموصل 

التوجهات المعاصرة للسياسة الخارجية العُمانية -مقال للاستاذ واثق محمد السعدون -التدريسي والباحث في قسم الدراسات السياسية والاستراتيجية/ مركز الدراسات الإقليمية/ جامعة الموصل

      لم يكن هنالك في سلطنة عُمان قبل العام 1970 ما يسمى بسياسة خارجية بالمفهوم المطلق والمركزي؛ بل إنه لم يكن هناك أصلاً دولة بمفهومها العصري. فضلاَ عن أن نمط الإدراك لطبيعة العلاقات الدولية لدى السياسة العُمانية ما قبل مجيء السلطان قابوس بن سعيد كان يستند إلى مخرجات صراع القوى في الخليج وفي المحيط الهندي، والذي كانت عُمان طرفاً فيه بصورة مستمرة. لذا، فإن الخبرة المستمدة من هذا الارتباط وهذا الاندماج قد شكلا معظم مكونات الفكر السياسي لدى القيادة العُمانية آنذاك. وكان من مظاهر هذا الفكر أنه لم يعط أية أهمية أو أي اعتبار للأبعاد العربية أو الخليجية ومعطياتها، التي كانت في تلك المرحلة تسعى جاهدة لتشكيل نظام إقليمي عربي، يكون مرتَكَزاً للعمل العربي المشترك، والذي كان يهدف إلى إقامة نظام سياسي عربي، له مضامينه ورموزه، وآليات عمله التي جاءت جامعة الدول العربية في مقدمتها. ولم ترضى التوجهات السياسية العربية وحركاتها بموقف الدولة العُمانية، ووجدت أنها تسلك منهجاً ينأى بها عن التقارب العربي ومحاولات بناء الجهد المشترك، الأمر الذي كرّس العزلة العُمانية. 
 
      استمر هذا الوضع حتى تسلّم السلطان قابوس الحكم في عُمان في تموز/ يوليو من العام 1970، وقام بإدارة السياسة الخارجية للدولة العُمانية الحديثة على مستوى فهم جديد للمتغيرات الإقليمية والدولية، وإدراك مدى أهمية الانخراط العُماني في التفاعلات السياسية في المنطقة. لذا، بدأ السلطان قابوس بالانفتاح على البلاد العربية، محاولاً الخروج من العزلة التي عاشتها الدولة العُمانية لفترة طويلة، وإشراك عُمان في التفاعلات العربية، ولكن بسياسة ممنهجة وحذرة، وآخذة في الاعتبار ذلك التباين بين مزيتين رئيستين في الطابع العام للنظام العربي، أولهمـا إن مرحلة السبعينيات من القرن العشرين قد شهدت استقلال عدة  دول  خليجية، وبالتالي تعزّز النظام الإقليمي العربي، وبخاصة أن عدداً من هذه الدول قد شهد تدفقات نفطية وضعتها على خارطة الاستراتيجيات الدولية. وثانيهما بالرغم من ذلك التعزّز للنظام الإقليمي العربي، ولكنه شهد في ذات الوقت تمزقاً بين مفهوم "القومية"، مقابلاً لمنطق "الدولة" والمنطق القطري الذي يستند إلى واقع التجزئة العربي، ومنطق "الإسلام السياسي" الذي وجد دعماً من داخل النظام العربي ومن خارجه، وبخاصة بعد قيام الثورة في إيران في عام 1979، وبعد ازدياد التوجهات التركية إلى مزيد من "التغريبية".
      ثم دخلت السياسة الخارجية العُمانية مرحلة فهم محددات هذه السياسة ومكوناتها والعوامل المؤثرة فيها وأدوات تنفيذها. ومن أهم هذه الاعتبارات والفواعل إدراك أن السياسة الخارجية لأية دولة قائمة على أساس الارتباط المباشر والمعمّق بينها وبين السياسة الداخلية ومؤسسات الحكم المحلي. لذا فقد بدأت السياسة الخارجية العُمانية تؤكد في أسلوبها على تجنب إقحام الذات في شؤون الآخرين، وهو الأمر الذي عانت منه عُمان كثيراً، والتمعن في قراءة الأوضاع المحيطة بالدولة، والانحياز إلى الحلول السلمية في التعامل مع كل المنازعات التي تكون هي طرفاً فيها، أو التي تكون في دائرتها الخليجية، أوالإقليمية. لقد تبنت عُمان صياغة استراتيجية سياستها الخارجية عبر بناء خطاب سياسي يلتزم بما يتفق والثوابت للدولة، ويتوافق مع إمكاناتها وقدراتها؛ وذلك حتى يأتي القرار السياسي منسجماً مع ذاته، وأن يكون متواتراً على صورة واحدة يحكمها "الثابت" ولا تحكمها الآنيّة والمرحلية".
       لقد تميزت السياسة الخارجية العُمانية بالواقعية والحياد، فبادرت بالتعامل مع معطيات الأحداث بكل حيادية إيجابية، فلم تنكر على مصر توقيعها لإتفاقية السلام مع (إسرائيل) - كامب ديفيد- في أيلول/ سبتمبر سنة 1978، ولكنها أكدت أنها ستقف مع الحق العربي كيفما استدار. كما سعت السلطنة إلى المشاركة الفاعلة في الجهود التي بذلت لإعادة مصر إلى الصف العربي، بعد أن تعرضت لنقد وهجوم بسبب زيارة الرئيس المصري انور السادات إلى القدس في تشرين الثاني/ نوفمبر 1977 ولتوقيعها إتفاقية (كامب ديفيد). وفي الحرب العراقية- الإيرانية (1980- 1988) نهجت السياسة الخارجية العُمانية مسلكاً توفيقياً، إذ رفضت سلطنة عُمان دعوات القطيعة مع طهران،  ولكنها لم تقف كليةً مع إيران، بالرغم من خصوصية العلاقة الجيو-ستراتيجية والاثنية التي تربط عُمان بإيران، وبذات الوقت لم تتخلّى عُمان عن العراق واستمرت في الوقوف معه لحين إنتهاء هذه الحرب. وفي قضية دخول العراق إلى الكويت ظلت السلطنة تمارس سياسة الحياد والتعقل الأمر الذي مكنّها من قيادة محادثات واتصالات بإتجاه إبقاء العراق في الصف العربي، وفي نفس الوقت خروجه من الكويت. وفي حروب الخليج المتعاقبة لم تكن السياسة العُمانية تشتط وتندفع باتجاه ما، ولكنها عملت على اغتنام علاقاتها مع كل أطراف النزاع: العراق، ودول الخليج، والولايات المتحدة الأمريكية، للاحتفاظ بمخرج يمكن أن تمر به مقدرات الأحداث، إن هي اتجهت نحو الحلول السلمية.
- طبيعة علاقات عُمان بباقي دول مجلس التعاون الخليجي:
      تعد قضية واحات البريمي التي تم حلها منذ منتصف خمسينات القرن المنصرم، المشكلة الحقيقية الوحيدة التي واجهت علاقات عًمان المعاصرة بجاراتها من الدول الخليجية، التي يجمعها معهم في الوقت الحاضر مجلس التعاون الخليجي، إذ أن دول المجلس تشترك بالكثير من الصفات البنيوية وتربطها علاقات إقتصادية وإجتماعية، حتى أنها تشترك في أطر سياساتها الخارجية، فجميعها على علاقة طيبة بالولايات المتحدة والغرب بشكل عام، وتوجهاتها متشابهة بخصوص بعض القضايا المهمة كفلسطين و(الإرهاب)، إلا أنه عند تسليط الضوء على الوقائع ومجريات الأحداث نجد أن هناك ما يشوب هذا التقارب والتناسق، سياسيا وإقتصادياً، وبخاصة فيما يتعلق برؤية كل دولة من مجلس التعاون الخليجي حول العلاقة مع إيران، والتنافس الاقتصادي في مجال الإستثمار، فضلاً عن محور آخر يبقى ثانوياً وهو التسابق للتأثير السياسي في الساحة الإقليمية والدولية.
     ظهرت إختلافات بين الدول الخليجية في طبيعة المواقف حيال إيران وفي طريقة التعامل مع هذه الدولة الجارة لهم، ويعد موقف سلطنة عمان من إيران الأكثر تبايناً بخصوص هذه القضية، فالمذهب الديني السائد في السلطنة (الأباضية) لا يرى ضيراً من إقامة مختلف العلاقات مع إيران والتحاور معها، وهذا الموقف المسالم أو المتعاطف – إن صح التعبير- مدعوم بالأسلوب المعروف للسلطنة في سياستها الخارجية والمتلخص بكلمتين، هما الهدوء والحيادية. ولكن من جهة أخرى تتمتع السلطنة بعمق سكاني وموقع جغرافي مميز يجعل منها تهديد ليس بالهين إذا ما أرادت إيران إستغلاله مستقبلا، فهو إختراق خطير في قلب الخليج، وهذا الإحتمال يبقى وارداً خصوصا مع النشاط المتزايد للمخابرات الإيرانية في السلطنة، وما يزيد الأمور تعقيدا أن الكثير من المواطنين العُمانيين يخدمون في الأجهزة الأمنية لباقي دول الخليج فهم من أفضل الأفراد – إذا لم يكونوا الأفضل- من ناحية الجهوزية والتدريب في المنطقة، ومجرد التفكير في إمكانية إختراقهم من قبل المخابرات الإيرانية تجعل منهم تهديد حقيقي.
     وفي مجال التنافس الإستثماري، تحاول معظم الدول الخليجية جلب أكبر قدر من الإستثمارات الأجنبية إليها والدفع قدر الإمكان نحو التطوير الخدمي الشامل في بلدانها. إذ إن التنافس الإقتصادي وإختلاف إستراتيجيات التطوير والتباين في قوة الإقتصادات الخليجية كانت الأسباب الأساسية لتأخر إصدار العملة الخليجية الموحدة التي كان من شأنها زيادة ترابط دول الخليج إقتصاديا وإجتماعيا، فضلاً عن ان الإنسحاب النهائي لسلطنة عُمان ودولة الإمارات العربية من هذا المشروع سيؤخر كثيراً من موعد تنفيذه، ويرى بعض المحللون بأن أسباب الإنسحاب من هذا المشروع هي بالأساس سياسية وليست إقتصادية. 
     من جهة أخرى نلاحظ تأثر العلاقات العُمانية- الخليجية بعض الشيء بالاختلافات المذهبية، وبخاصة مع المملكة العربية السعودية، فهنالك في عُمان من يرى أن الخطاب والفكر الديني لدعاة الملكة العربية السعودية، والمفاهيم العقائدية التي يحملونها، تمثل تحدياً للدعوة الأباضية، وبالتالي قد يشكل هذا الأمر خطراً  أيضاً على المصالح العُمانية بموازاة الأنشطة الإيرانية في المنطقة. فسلطنة عمان دولة مسلمة، ينتمي أغلب سكانها إلى طائفة "الإباضية" الذين يقولون أنه على مدى السنوات الماضية حاولت الكثير من الشخصيات الدينية السعودية نشر الفكر السلفي في سلطنة عُمان، مما أثار حفيظة العُمانيين، ويوضح سعيد الهاشمي مدير البحوث في مجلس الدولة العُماني هذا الموقف بقوله: "نحن لا نسمح للسعوديين بالعمل في مجتمعنا".
- طبيعة العلاقات العُمانية- الإيرانية:
      تنفرد عمان بعلاقات متميزة مع إيران بخلاف باقي دول مجلس التعاون الخليجي، وتمكنت العلاقات بين الدولتين من اجتياز اختبارات غاية في الصعوبة، أظهرت فيها السلطنة دورا مختلفاً ورؤية مغايرة لما هو سائد في باقي دول مجلس التعاون الخليجي، وكانت قطـر في السنوات الأخيرة تماثل إلى حد ما سياسة عُمان تجاه إيران، ولكن من منطلقات وأهداف سياسية مختلفة. يشعر السلطان قابوس بأنه مدين لإيران منذ أيام حكم الشاه، الذي بادر في الاعتراف بشرعية الحكومة عندما تسلم السلطان قابوس السلطة عام 1970. وكان لتدخل إيران العسكري المباشر الدور الحاسم في القضاء على حركة ظفار المسلحة منتصف السبعينات، الأمر الذي انعكس إيجابيا على العلاقة بين البلدين، وترجم في أكثر من طريقة، إذ أسس لثقة متبادلة واطمئنان بين الدولتين، وبإمكانية التعايش بينهما. وحتى بعد سقوط الشاه عام 1979 حافظت السلطنة على سياستها الودية تجاه إيران، وخلال الحرب العراقية- الإيرانية زار وزير الخارجية العُماني طهران، ووقع معها مسودة تفاهم للتعاون السياسي والاقتصادي، وتحولت عُمان إلى قناة للحوار بين إيران وخصومها الخليجيين.
      وخلال العقود الأخيرة، تصاعدت المخاوف العالمية والإقليمية، وبخاصة الخليجية، من المساعي الإيرانية لامتلاك السلاح النووي، ومحاولة فرض نفوذ وهيمنة في الخليج العربي، ولكن عُمان انتهجت سياسة مغايرة عن باقي دول مجلس التعاون في هذا الخصوص، إذ رفضت رسمياً المشاركة في مشروع مظلة الدفاع الأميركية لحماية أمن الخليج، وتبنت طرح اتفاقية التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون وإيران، وابتعدت عن سياسة المحاور والاستقطاب، ونأت بنفسها عن كل أشكال المواجهات السياسية والإعلامية مع إيران، والتزمت سياسة الهدوء. كما دعت إلى قيام تفاهم أميركي- إيراني من شأنه ضمان أمن الخليج وحماية المصالح الأميركية، فضلاً عن ترسيخ العلاقات بينها وبين إيران بزيارات على جميع المستويات (رؤساء الدول، لجان مشتركة، توقيع اتفاقيات، تعاون عسكري) وهو ما أوجد حالة استثنائية بالكامل قياساً بدول مجلس التعاون الخليجي الأخرى. ووقعت عُمان اتفاقية للتعاون الأمني عام 2009 من ضمن سبع اتفاقيات في مجالات أخرى، واشتركت في مشروع إستثمار حقل غاز (كيش) الإيراني، الذي يحتوي على احتياطي قدره (48) تريليون قدم مكعبة من الغاز الطبيعي.
     تعد العلاقات الوثيقة بين إيران وعُمان، أحد الأسباب التي تقف وراء فشل الغرب في شل قدرات إيران بفرض عقوبات تجارية عليها، فضلاً عن عدم قدرة خصوم إيران لبناء جبهة عربية وإقليمية معارضة وموحدة ضد النفوذ الإيراني المتنامي في المنطقة وصده. ويقول سالم المحروقي الدبلوماسي العماني السابق والذي خدم في واشنطن، ويعمل حاليا في وزارة الثقافة العُمانية: "بالنسبة لنا التعبير الواقعي هو أن إيران جارة كبيرة، وأنها موجودة هناك لتبقى ". يرى بعض المحللون إن عُمان تشترك مع سوريا، وقطر إلى حد ما، في النظر إلى إيران على إنها حليفاً مهما، سياسياً واقتصادياً، ويحتمل أن تحصل نتائج خطرة جدا على تجاهل عدم التعامل مع إيران كحليف استراتيجي، ويتذرع العُمانيون بأن الخلاف بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإيران حول الجزر الثلاث المتنازع عليها في الخليج العربي وحالة العداء الخفي لم تمنع وصول حجم التبادل التجاري السنوي بين إيران ودولة الإمارات العربية إلى عدة مليارات من الدولارات.
جلالة السلطان قابوس بن سعيد آل سعيد

       ونادرا ما تذكر سلطنة عُمان في الأخبار رغم الدور المحوري الذي تلعبه نتيجة لقربها من كل الأطراف، لكنها تفضل أن تظل وراء الكواليس. وعُمان ذات نظام الملكية المطلقة، قاد حاكمها السلطان قابوس بن سعيد منذ عام 1970 حركة عززت النهج الدبلوماسي الذي يعطي شعبه حالة فريدة من وجود علاقات وثيقة مع كل من إيران والولايات المتحدة الأمريكية. وقد تمكنت عمان في بعض الأوقات أن تكون بمثابة الوسيط بين البلدين، رغم حديث الكثيرين عن ترك الباب مفتوحا أمام احتمال أن تقوم الولايات المتحدة باستخدام القواعد العسكرية العمانية لانطلاق عملياتها في المنطقة ضد طهران. ورغم اشتراك عمان مع سوريا وقطر في الرؤية حول ضرورة عدم تحويل إيران إلى عدو، إلا أنها لا ترغب مثلهما بدور أكبر إقليميا، وتسعى السلطنة بشكل قوي ومركز على تعزيز استقرارها الداخلي. ويقول العُمانيون أنهم سيواصلون العمل على استقرار العلاقات مع إيران بسبب طبيعة العلاقات التاريخية بينهم؛ لأنهم يدركون أنه لا يمكن بسهولة تجاوز أمة حضارية قامت تاريخيا بقربهم وتعاملوا معها مرارا، ولهذا يفضل العمانيون أن تكون إيران شريكا تجاريا هاما في الوقت الحالي وللأجيال القادمة. وكمؤشر واضح لهذا التعاون بين البلدين ساعدت سلطنة عُمان المهربين الإيرانيين في تهريب البضائع تحايلا على العقوبات التجارية الدولية المفروضة على إيران، ويتم التهريب عادة في الطرف الجنوبي من شبه جزيرة مسندم العُمانية.
      أدت العوامل الاقتصادية دوراً مهماً في إيجاد نوع من التقارب بين عُمان وإيران، فسلطنة عُمان تواجه عجزاً في الميزانية يتزايد عاما بعد آخر، ويرجع ذلك جزئيا لانخفاض عائدات النفط، وهي تستخرج نفطا أقل بكثير عما يستخرجه العديد من جيرانها، نتيجة لذلك تسعى عُمان إلى توفير العائدات الهامة عن طريق تنويع اقتصادها، لذلك تحرص سلطنة عُمان على البحث عن تحقيق مصالحها الاقتصادية من خلال التفاهم والتوافق مع إيران، وعدم الاشتراك في نظام العقوبات المفروض عليها، ومعارضة مبدأ استبعادها وعزلها. وهذا ما يجعل عُمان تسمح للمهربين بالعمل على تهريب البضائع إلى إيران، ففي كل صباح تقبع قوارب التهريب السريعة متجاورة على طول ثلاث أرصفة صغيرة في مسندم، مباشرة بجانب وأمام أنظار مراكب الشرطة العُمانية الكبيرة التي تَقوم بدوريات مستمرة في منطقة التهريب البحرية.
 - طبيعة العلاقات العُمانية- الأمريكية:   
     كانت عُمان أول بلد خليجي يرتبط بمعاهدة صداقة وتجارة مع الولايات المتحدة الأمريكية عام 1833، وانحصرت العلاقات العُمانية الأمريكية حتى الحرب العالمية الأولى بالجوانب التجارية و السياسية، وكانت هذه العلاقات بين المد والجزر، فسياسة العزلة التي سارت عليها الولايات المتحدة في بعض فترات هذه المرحلة من العلاقات أدت إلى عدم تطورها في الجانب التجاري، وهذا انعكس على مستوى العلاقات الدبلوماسية، لذلك رأت حكومة الولايات المتحدة إغلاق القنصلية في مسقط إبان تلك الحقبة. ومنذ الثلاثينات من القرن الماضي دخلت العلاقات العُمانية الأمريكية في مرحلة جديدة واكبت تسلم السلطان سعيد بن تيمور الحكم في السلطنة، وذلك لوجود الرغبة لدى الطرفين في تقوية وتطوير تلك العلاقات، وأصبحت لدى السلطان سعيد بن تيمور الرغبة للاتصال المباشر مع الأمريكيين، وتمثل ذلك بالزيارة المشهورة التي قام بها السلطان للولايات المتحدة عام 1938. ثم بدأت الولايات المتحدة الأمريكية بالتحرك نحو تقوية صلاتها بالخليج العربي بشكل عام وعُمان بشكل خاص لظهور عنصر جديد وهو النفط، وقد شكل إمكانية وجود النفط في عُمان مصلحة هامة للولايات المتحدة، كما أن موقع عُمان الاستراتيجي أظهر أهميتها في الحرب العالمية الثانية، مما دفع الولايات المتحدة أن تجري مفاوضات مع سلطان مسقط وعُمان لأجل الحصول على التسهيلات العسكرية، واستمرت حاجة الولايات المتحدة لعُمان حتى ما بعد الحرب مباشرة، ودخل على موضوع العلاقات بين الطرفين حاجة سلطان مسقط وعُمان للسلاح من أجل مواجهة المشكلات الداخلية في عُمان وكانت هذه الحاجة قد أعطت دفعة قوية لتنمية العلاقات بين الطرفين.
      ولم تكن بريطانيا، القوة الرئيسة المهيمنة على الخليج العربي وأقطاره ومنها عُمان، في ذلك الوقت، غائبة عن مسرح هذه العلاقات، وكانت الولايات المتحدة تدرك تلك الهيمنة والصلات القائمة بين السلطة الحاكمة في عُمان والحكومة البريطانية، لذلك كانت الولايات المتحدة تضع بريطانيا دائماً في صورة ما تقوم به من إقامة علاقات مع عُمان أو ما تقوم به عُمان من طرفها. كانت بريطانيا تمثل عائقاً رئيسياً في تقوية العلاقات العُمانية الأمريكية، وتحد من تطورها، وكانت تدخلاتها أحياناً تربك هذه العلاقات وإذا كانت بريطانيا قد غضت الطرف أحياناً عن ذلك، فقد كان ذلك ناجماً عن سياسة تقوم على أساس عدم المس بمصالحها في منطقة الخليج العربي التي كانت من وجهة نظرها تنظر إليه كوحدة واحدة، ولكن مجرى الأحداث والتطور الزمني في حركة التاريخ لم يكن في صالح بريطانيا، وهذا ما قوّى العلاقات بين عُمان والولايات المتحدة. 
     قدمت سلطنة عُمان تسهيلات عسكرية للقوات الأمريكية العاملة في منطقة الخليج العربي باستخدام المرافئ والمطارات العُمانية حسب الاتفاقية التي أبرمتها مع الولايات المتحدة في حزيران/ يونيو سنة 1980، كما أن الاتفاقية أتاحت إقامة منشآت في جزيرة مصيرة والثمريات والسيب لاستخدام سلاح الجو الأمريكي فضلاً عن منشآت أخرى لقوات البحرية الأمريكية. أن الروابط العسكرية بين الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي الست كانت تتركز في توفير التسهيلات العسكرية المحدودة والمؤقتة، إلا ان اندلاع حرب الخليج الثانية (1990-1991) شكل تحولاً نوعياً في هذه الروابط فتخلى الطرفان عن مفهوم الوجود العسكري "المستتر" وتم نشر القوات الأمريكية على أراضي دول الخليج على نطاق واسع وإقامة قواعد عسكرية وتجهيزات شبه دائمة. وكان لأحداث الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر 2001 أثرها في إحداث تحول آخر في الوجود العسكري الأمريكي في المنطقة إذ غدا ذلك الوجود أكثر عدداً وأوسع انتشاراً، فالولايات المتحدة عندما شرعت في غزو أفغانستان في سنة 2001، قدمت كل دول الخليج التسهيلات اللازمة للعمليات الأمريكية وخصوصاً سلطنة عُمان وقطر والبحرين والسعودية. وفي أيلول/ سبتمبر من العام 2011، نجحت عُمان في مساعيها للإفراج عن ثلاثة سجناء أمريكيين في إيران متهمين بالتجسس كانوا قد احتجزوا في تموز/ يوليو من العام 2009، بعد دخولهم الأراضي الإيرانية من جهة الحدود العراقية. أن أمن منطقة الخليج العربي قضية جوهرية تهم قوى إقليمية مثل إيران وقوى دولية كالولايات المتحدة الأمريكية، لذلك من الضروري أن تحاول عُمان الموازنة بين علاقاتها مع إيران والولايات المتحدة الأمريكية مع ضرورة الإدراك لحجم المتغيرات الجيو- بوليتكية المتوقعة.
     ومن جانب آخر فأن المواقف الأمريكية تجاه حركات التغيير التي شهدتها المنطقة العربية خلال العام2011 برهنت على ان الولايات المتحدة الأمريكية لاتتردد في تغيير توجهاتها والتزاماتها تجاه الأنظمة الحليفة عندما تفقد تلك الأنظمة سيطرتها على الأوضاع الداخلية جراء رفض شعوبها لها بشكل واضح وشامل. ذكرت كوندوليزا رايس Condoleezza Rice، وزيرة الخارجية الأميركية السابقة في خطاب ألقته في الجامعة الأميركية بالقاهرة في العشرين من حزيران/ يونيو 2005: "سعت الولايات المتحدة على مدى (60) عاماً من سياستها في هذه المنطقة إلى تحقيق الاستقرار على حساب الديمقراطية... ولم تحقق أي منهما. والآن، أصبحنا نتخذ مساراً مختلفاً. إننا ندعم الطموح الديمقراطي لجميع الشعوب". 
خاتمة واستنتاجات 
      من خلال دراسة الظروف السياسية المعاصرة لسلطنة عُمان، سواء الداخلية منها، أو المحيطة بها إقليمياً وعالمياً، ومن خلال تفحص العوامل المؤثرة في هذه الظروف، التاريخية والإجتماعية والإقتصادية، تتبين لنا خصوصية التجربة السياسية العُمانية التي تميزها عن باقي دول مجلس التعاون الخليجي، وان المعايير المشتركة التي يمكن من خلالها فهم وقياس الأوضاع في جميع الدول الخليجية قد لاتكون ملائمة للتطبيق في الحالة العُمانية. وان هذا التباين ناتج من الأرث التاريخي والسياسي والثقافي، فضلاً عن التنوع الفكري والاجتماعي الذي تنفرد به سلطنة عُمان عن باقي دول مجلس التعاون. وتوصلت المقالة إلى مجموعة من الإستنتاجات، أبرزها:- 
1-    أدت الدعوة الأباضية دوراً مهماً في تشكيل التاريخ السياسي الحديث لسلطنة عُمان، ولازالت المضامين الفكرية لهذا المذهب تؤثر في توجهات السياسة العُمانية المعاصرة، المحلية والإقليمية.
2-    عدم تناسب سياسة الحياد المفرط في التحفظ والعزلة التي تتبعها السلطنة في الوقت الحاضر وموقع عًمان الحالي في التفاعلات الإقليمية والعالمية مع المكانة السياسية والعسكرية والحضارية التي كانت يتمتع بها هذا البلد طوال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين.
3-    يعد موقع عُمان الإستراتيجي، كأحد ضفتي مضيق هرمز في الخليج العربي، من أهم العوامل الخارجية المؤثرة في القرار العُماني، بحسبان إن ذلك الموقع يجعل عًمان في قلب مثلث التوتر الذي تتألف أضلاعه من (الولايات المتحدة الأمريكية، إيران، دول مجلس التعاون الخليجي) – بعد غياب العراق المؤقت عن التأثير الإقليمي-.
4-    لكي تتجنب عُمان التأثيرات التي قد تنجم عن التوترات الإقليمية، يجب عليها ان توازن علاقاتها بإطراف التوتر بشكل دقيق يضاف إلى الحياد والتحفظ المعروف عن سياستها الخارجية.

-    المصادر المعتمدة:
(1) محمد حمد القطاطشة و عمر حمدان الحضرمي،(( الثوابت والمرتكزات في السياسة الخارجية العُمانية))، مجلة المنارة، م 13، ع (4)، (الاردن، 2007). 
(2) محمد السيد سليم، ((تخطيط السياسة الخارجية المصرية))، مجلة السياسة الدولية، ع (98)،(القاهرة، 1989.
(3) ((دول الخليج بين التعاون والتنافس))، مقالة منشورة في موقع نادي الفكر العربي على الشبكات المتصلة (الانترنيت)، المعلومات متاحة على الرابط:
- http://nadyelfikr.com/showthread.php?tid=41495

(4) Willem H. Buiter," Economic, Political, and Institutional Prerequisites for Monetary Union Among the Members of the Gulf Cooperation Counci ",         Open economies review Journal, Volume. 19, Issue. 5, Springer, (London,2008).

(5) منى النجار، "جيران عمان يشعرون بالقلق من علاقاتها مع ايران"، مقالة منشورة في صحيفة نيويورك تايمز (الأميركية)، بتاريخ16 أيار/ مايو 2009، ترجمة: سعود العامري، المعلومات متاحة في الشبكات المتصلة (الانترنيت) على الرابط:
  -http://omanh.blogspot.com/2010/01/blog-post.html
 (6) Joseph A. Kechichian, Oman and the World: The Emergence of an Independent Foreign Policy, (Santa Monica University, 1995), pp.99–100.

(7) "لماذا تنفــرد عُمان بالتعامل مع إيران بخلاف شقيقاتها؟"، مقالة منشورة في صحيفة القبس (الكويتية)، المعلومات متاحة في الشبكات المتصلة (الانترنيت) على الرابط:
-http://www.alqabas.com.kw/Article.as...&date=26092010
 (8) محمد رجائي ريان،(( العلاقات العُمانية -الأمريكية))، مجلة المنارة، م 13، ع (4)، (الاردن،2007).

(9) سهيلة عبد الأنيس، (( أبعاد الوجود العسكري الأميركي في الخليج والاتفاقية الأمنية العراقية الأميركية))، مقالة منشورة في صحيفة الحوار المتمدن (الألكترونية)، ع (2484)، بتاريخ 3/ 12/ 2008، المعلومات متاحة في الشبكات المتصلة (الانترنيت) على الرابط:
-http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=155187

إحداهن: من لا يحب فهو جبان!!






تقول إحدى المغرمات : الجبناء هم من لم يقعوا في الحب فتزوجهم أمهاتهم بالجبانات!

عزيزتي المغرمة: لو اعتبرنا ما تقوليه مقياسا للجُبن فيعني ذلك أن الشعب العربي برمته شعبٌ جبان!


فكوني أعيش في مجتمع خليجي فإن الشباب مهما وقعوا في الحب أو تواقعوا فيه أو مارسوه أو جربوه فإن كل ذلك من باب الإحتفاظ بذكريات المراهقة وليمارسوا بعضٍ من ثقافتهم السائدة وفطرتهم العربية  ومختصرها بأن الحب هو "ترقيم" يتبعه "فعل لممارسة جسدية"، لينتهي به الأمر بالزواج بأخرى خطبتها له امه! ، ولا نقطع جزمً بهذا، فالحب العذري يقبع في بعض البقاع الصغيرة بالأحياء السكنية.

الزواج بعد قصة حب في مجتمعاتنا قد يحدث، ولكن السائد هو أن الشاب يتزوج بعدما تخطب له امه فتاة لا يعرفها. أما أن يحدث الحب بعد الزواج أو أن ينتهي الحب بعد الزواج فذلك أمر اخر يأتي ويذهب حسب ما تقتضيه عقول الطرفين.
فيا أيتها المغرمة، قدرنا أن نكون جبناء!!

الاثنين، 25 نوفمبر 2013

هل يكون معاوية الرواحي مجرد " قمقم" !!؟



معاوية الرواحي (السيد قمقم) بالعمامة ذات الإستخدامات المتعددة


لم أجد ما اصف به الفاضل "معاوية الرواحي" أكثر من كلمة "قمقم" وهو الإناء ذو الفتحة الضيقة، وفي المعجم الوسيط: القُمْقُمُ وعاءٌ خُرافيٌّ كان مَحبِسًا للمَرَدَة من الشياطين فيما زعموا . والجمع : قَمَاقمُ  
.
ولم أكن لأكتب عن معاوية الرواحي أو "المهذون" كما يحلو أن يتسمى به، و"الحص" كما يحب أن يطلقها على من يستغلى عليهم- إلا عندما كنت بصدد كتابة سطور عن حركة التدوين في سلطنة عمان، إلا أني لم أكد أفكر في الفكرة إلا واقتحم هذا "القمقم" موضوعي فقررت أن اكتب عن هذا "العسقي" الذي لا مرد عن اصطلابه إلا العصا.

معاوية القمقم كان (وهو من الماضي) مشروع مدون حقيقي على المستوى المحليّ، إلا‘ ولأن (كان) ترفع المبتدأ وتنصب الخبر، وهو ما فعلته "كان" فعليا بالسيد "قمقم"، فقد كانت بدايته مرتفعا وأصبح منصوبا مصلوبا فارغ الحس والجوف والنواء والخواء.

بدأ معاوية بقلم نظيف، فتقبله الناس بقبولٍ حسن، وذاع صيته بين مجموعة المدونيين الإلكترونيين، فعلى صوته أكثر وكتب ما لم يُكتب سابقا، عندما بدأ منتقدا سياسات الحكومة في بعض المؤسسات، ومن ثمّ وصل لمرحلة "كتابة ما ينطق ولا يكتب" عندما بدأ بكتابة كلمات "غير لائقة" في وصف شخصيات بصفتها الإعتبارية والشخصية في المؤسسات الحكومية، واختتمها بكتابة "ما لا ينطق ولا يكتب" عندما بدأ مفرطا في تلميحه حول معتقده الديني ورأيه في ثوابت وأركان الإسلام ورموزه. هنا مات "معاوية" المدون وولد "القمقم" الصغير.

برأي الشخصي-والذي حتما يختلف معي السيد "قمقم" فيه- أن "معاوية الإنسان" لم يكن محصنا بما فيه الكفاية ضد عبارات المدح التي انهالت عليه بعد خيبات وصدمات نفسية تتعلق به هو شخصيا-وخاصة صراعه مع squ وهنا من الأخلاق أن لا أذكرها كونها أمور شخصية لا علاقة لي أو بأيّ كان بها. فكان كـ"المنتزق".

بالإضافة إلى أن "صاحب البالين كذاب" فمعاوية كان يتنطط من بالٍ إلى بال، من الشعر إلى القصة إلى الهذيان إلى المنتديات والملتقيات واخرى، ويحرضه فكريا  أحدهم ممن كان مغتربا في إحدى البلدان وتعجبه إحدى رسومات "الكاريكاتوري" ناجي العلي. ولأن هذا التنطط كان يستحوذ المزيد من وقت السيد "قمقم" فقد استحوذ ايضا على مجرى تفكيره نحو مسار ليس بالجيد، وانحنى نحو "فطرة العماني" كمراهقٍ مستجد حتى أسرف في الانحناء فظهر جليا التشقق في قلمه الذي ترهل بفعل عوامل التعرية كما ترهلت قبله مؤسسات اخرى. 

لعل المسار الحياتي لقلم السيد قمقم عبر كتاباته وهذيانه أخذ نفس مسار صوت "أبو فيصل" بفيديوهاته حتى لم يعد من يستمع للأخير كما لم يعد هناك من يقرأ للأول.

أمنيتي أن يخرج مداد حبر المارد الذي يسكن قمقم معاوية ويكون قلمٍ ذو حسٍ ومسؤلية وطموح وهدف لا مداد هذيان لا يغني ولا يسمن إلا من العسق كما يفعل حاليا مع ما يسميها بـ"المجازات" الفارغة، والتي تسكعه في عمق الوحل كلما كتب مجازة، ولو استمر بمجازاته لأصبح بعد زمن أسود اللون كسواد وحل مجازاته.
ودائما.. من يثيرون "الصخب" ينهكهم "الصمت".

قم يا "قُمقُم" واكتب ما يستحق أن يُذكر خدمة لوطنك ونفسك واسمك.

الأحد، 24 نوفمبر 2013

اتفاق القوى الكبرى مع إيران وورطة السعودية وتحول قطر وذكاء ودهاء سياسة سلطنة عمان





(ملاحظة هامة: المقال منقووول)


تحليل حول "خلفيات" وكواليس الإتفاق بين القوى الكبرى وإيران       والدور الذي قامت به سلطنة عمان في التهيئة لهذا الإتفاق، وقصة التحول في موقف بعض دول الخليج وزيارة أمير قطر لعمان ، وورطة السعودية بعد الإتفاق.
 


خطة بندر لاسقاط بشار
 
روحاني
 
بندر
عقب تنحي أمير دولة قطر عن السلطة لولده تميم ، الذي كان باتفاق أمريكي قطري ، ويبدو فيه أنه قد تم الاتفاق على تراجع الدور القطري لصالح الدور السعودي في المنطقة ، وبالذات ملف الأزمة السورية ، وكان هناك اتفاق أوروبي أمريكي على أن تلعب السعودية الدور الرئيسي في ملف الأزمة ، وبالذات الأمير بندر شخصياً رئيس المخابرات السعودية ، واستكمالاً لمؤتمر برلين الأمني الذي عقد بمشاركة رؤساء المخابرات في ألمانيا وفرنسا وأمريكا والسعودية وقطر وتركيا ، فقد دُعي إلى اجتماع جديد عقد هذه المرة في الرابع من تموز في مدينة “كان” الفرنسية ، وشارك فيه فقط رؤساء المخابرات في كل من السعودية والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ، وكان الهدف الذي أراده بندر من هذا الاجتماع هو اطلاع هذه الدول على خطته المعدة من اجل إسقاط نظام بشار الأسد.

تحفظ السعوديون منذ البداية على دعوة تركيا إلى هذا الاجتماع ، وناصرهم في ذلك الفرنسيون لان السعوديين يعتقدون أن تركيا فشلت بالملف السوري بفشل القطريين بعد أن سُحب هذا الملف من القطريين ، حيث كان القطريون والأتراك على تفاهم تام وتنسيق مباشر ومستمر.
فقطر بالنسبة لتركيا ليست دولة إقليمية منافسة وبالنهاية فإن تركيا ستستخدم انجازات قطر في تدعيم موقفها الإقليمي بعكس الموقف السعودي الذي أراد الدخول لهذه الأزمة لإعلان نفسه كقوة إقليمية سنية صاعدة ، وبالتالي سيكون هذا الدور على حساب تركيا ، ولذلك كانت كل خطة بندر بعد تنحية أمير قطر هي إبعاد الأتراك عن الملف السوري قدر الإمكان ، واستبدال الجغرافيا التركية بالجغرافيا الأردنية ، بعد أن تمكن بندر من ممارسة ضغوط كبيرة من قبله وقبل آخرين على الأردن من أجل الموافقة على التعاون مع بندر في هذا الملف.
 
سعود الفيصل
تتلخص خطة بندر المقدمة للاجتماع بما يلي:

أولاً: حشد عشرين ألف مقاتل داخل الأردن على أن يتولى قيادة هذه القوة ضباط سابقون في الجيش السوري “منشقون”، بحيث تكون هذه القوة هي النواة الصلبة للهجوم على الأراضي السورية وصولاً للسيطرة على دمشق لكونها مقر وقوة النظام الحالي.

ثانياً: تشكيل قوة من القوات الخاصة الفرنسية والبريطانية والأمريكية تكون داعمة لهذه القوات ، ويمكن لها أن تشارك بالخطط والاستطلاع ، وفي لحظة معينة من الممكن أن تدخل الحرب مباشرة ، ويمكن دخول هذه القوات إلى الأردن ضمن مسميات مختلفة مثل (مدربين، مناورات مشتركة) ورتب وسيرتب بندر كل التفاصيل مع الجانب الأردني.

ثالثاً: يسبق الهجوم ضربات جوية كبيرة ومدمرة على مراكز النظام ومناطق نفوذه وبالذات بالعاصمة دمشق لعمل إرباك داخل النظام ليكون من السهل على القوات التي ستنطلق من الأردن القيام بمهماتها ، على أن تحقق هذه الضربات الجوية قطع أوصال دمشق عن باقي المحافظات بحيث يتم منع وصول أي قوات داعمة للنظام إلى دمشق وذلك من خلال ضرب الجسور وتدمير الطرق.

رابعاً: تقوم الولايات المتحدة وبالتنسيق مع حلفائها المشاركين في الضربة بإدارة عملية العبور الأخرى من داخل الأراضي التركية باتجاه مدينة حلب العاصمة الاقتصادية لسوريا.أي أنه وبعد سقوط مدينتي دمشق وحلب يكون النظام قد سقط معنوياً وواقعياً.

لاقت خطة بندر هذه الدعم البريطاني والفرنسي مباشرةً إلا أن الأمريكيين لم يعارضوها ولم يباركوها. قال الممثل الأمريكي في الاجتماع إن تطورات مهمة في المنطقة حصلت ويجب أخذها بعين الاعتبار. قاطعه بندر سائلاً إياه ما المقصود ؟ أجاب الممثل الأمريكي: إن ما حصل وما يحصل في مصر يجبرنا جميعاً على إعادة قراءة الواقع مرة أخرى في المنطقة.
قلل بندر من أهمية ما حدث في مصر ، وقال إن ما حصل في مصر سيدعم خطته وسيكون له دور ايجابي عليها لأنه يطمئن لحكم العسكر أكثر مما يطمئن لحكم الإخوان ، فالمؤسسة العسكرية ثابتة في مواقفها ومواقف الإخوان متغيرة.


ضحك الممثل الأمريكي ساخراً من كلام بندر وقال إن سمو الأمير لا يعلم جيداً حقيقة ما حدث في مصر وما يحدث فيها ، وان كان سمو الأمير يعتقد أن هذا الانقلاب الذي حدث في مصر هو لمصلحته ولمصلحتنا فهو واهم ، وأن ما حصل في مصر هو تعبير حقيقي عن تغيير جوهري سيمثله الموقف المصري فنحن ننظر بخطورة كبرى لما يحدث في مصر ، وأريد أن اكشف أمامكم جميعاً أن علاقتنا بالقيادة العسكرية في مصر ليست على ما يرام وهي متوترة جداً ولم نكن على علم مسبق بكل ما حدث في مصر ، وان كنا لاحظنا ذلك مسبقاً وحذرنا القيادة العسكرية من ذلك ولكن تحذيرنا لم يُأخذ بعين الاعتبار ، فالقيادة العسكرية المصرية تعتبر نفسها التعبير الحقيقي لرغبة الشعب المصري ، وحاولنا كثيراً تدارك ما حصل في مصر قبل وقوعه إلا أننا لم نوفق.لا أريد أن احمل طرفاً بعينه مسؤولية فشلنا ولكن لقيادة الجيش النصيب الأكبر في ذلك. مرة أخرى أقول لكم ، يجب أن تأخذوا بعين الاعتبار ما حصل في مصر ، فالقيادة العسكرية المصرية كانت على خلاف حقيقي وحاد مع قيادة مرسي بالنسبة للملف السوري ، فمرسي كان يفكر ضمن تفكير حزبه وما يريده الإخوان من سوريا أو من غيرها ، ولكن الجيش المصري وقيادته ينظرون إلى سوريا بطريقة مختلفة تماماً ، فهم ينظرون إليها كجزء من أمنهم القومي. ومن حاربوه وتصدوا له في مصر لا يمكن أن يكون حليفهم في سوريا ، أطالبكم بالمزيد من التأني واستخلاص العبر لكي لا نفتح باباً يصعب علينا جميعاً إغلاقه ، وأي تصعيد في أي بلد في المنطقة ، ممكن أن ينتقل سريعاً إلى مواقع أخرى فالاستقرار الهش الآن في الخليج يمكن أن ينفجر بأي لحظة بوجهنا جميعاً ، فسياساتنا في الولايات المتحدة بطيئة وعميقة وننظر إلى الصورة بكافة أوجهها، نحن نقر أمامكم انه لا بد من موقف حازم وصارم في مواجهة النظام السوري الذي أصبح عنصر إرباك وقلق للمنطقة بأسرها ، ولكن علينا أن نكون يقظين لنخرج من هذه الأزمة بأقل الخسائر.

هذا الموقف الأمريكي صدم بندر ، ولم يكن مريحاً بالنسبة له ، وقال بندر أنا لا أرى جدية بالموقف الأمريكي ، وعلى أمريكا أن تحدد بوضوح وجهة نظرها بالنسبة للازمة السورية. وأكمل قائلاً: عندما توليت أنا زمام المبادرة في هذا الملف كان بمباركة أمريكية كاملة ، والرئيس اوباما شخصياً بارك ذلك ، ولكن ما لمسته بعد تلك اللحظة أن ما طلب مني الإعداد له لا يدل على أن الولايات المتحدة تبارك ذلك. بصراحة أنا لا افهـــم حقيقــــة الموقـــف الأمريـكــي، بالأمــس هاتفتني ســوزان رايـــس وقالت لــي مباشــرة “Go ahaed” واليوم أرى ممثل الولايات المتحدة في هذا الاجتماع يحاول احباط وتدمير كل ما سعينا له . انا اتفقت مع الأمريكان مباشرة أنه ومع بداية أيلول سيكون النظام السوري من حديث الماضي. نحن الآن في مطلع تموز ولا أرى أي فعل حقيقي امريكي داعم لخطتنا ، وبالعكس من ذلك كل العراقيل الامريكية توضع امامنا ، حتى أن هناك من طالب في الإدارة الأمريكية الملك عبد الله ملك الاردن بعدم التهور والتأني بالتجاوب مع بندر ، وهنا أقصد بالتحديد كيري وزير الخارجية الامريكية الذي له تأثير سلبي على موقف ملك الأردن حيث أن الملك عبد الله بدأ بالتذمر ويحاول الهرب وفك الالتزام. أنا سائر في خطتي كما اتفقنا عليها ، وقطعت شوطاً كبيراً على الأرض ، ولا مجال للتراجع ، وكل ما أطلبه الآن هو التزام الآخرين لنحافظ على ما تبقى من السوريين الذين يُقتلون يومياً بالمئات لا بل بالألوف من قبل النظام السوري وحلفائه الإيرانيون وحزب الله.
نحن في المملكة السعودية في موقف حرج أمام الشعب السعودي ، راقبوا واسمعوا خطب مشايخ السعودية في المساجد فهم يحملوننا دم الشعب السوري ويقولون لنا ماذا تنتظروا ؟

لم يغير الممثل الأمريكي موقفه في ختام هذا الاجتماع وقال أنه بحاجة الى مزيد من الوقت للاتصال مع قيادته.

جلس الامير بندر بعد هذا اللقاء مع مدير المخابرات الفرنسية على انفراد حيث اتفق الطرفان على أن هناك تراجعاً امريكياً قد بدا ملحوظاً ، وإن شيئاً في الخفاء تعد له امريكا ، ولم يستبعدوا أن يكون البريطانيون على علم بما تعد له امريكا ، واتفق الطرفان ايضاً على مباركة خطوات بندر ، وطالبه الوفد الفرنسي بسرعة التحرك ضمن سياسة فرض الامر الواقع وعدم إعطاء أي مجال للبريطانيين وللأمريكيين عن التراجع

غادر بندر فرنسا وهو محبط نوعاً ما ، ولكنه كان مصممٌ على مواصلة ما أعد له بسبب اطلاع مدير المخابرات الفرنسية له بأن الأمريكيين والبريطانيين قد حددوا نقطة الصفر لتوجيه ضربة الى سوريا ، وهم متفقون على هذه الضربة ولكنهم ليسوا متفقين على توقيتها وحجمها.
فهم بندر من ذلك انه كلما أسرع في تنفيذ خطته على الأرض كلما عجل من الضربة الأمريكية الأوروبية على سوريا.

عاد بندر الى عمان ومكث هناك لساعات والتقى بكل القادة العسكريين الميدانيين من المعارضة السورية وغيرهم وشد من هممهم وقال لهم ان هناك اتفاقاً على أن ساعة الصفر قد اقتربت ، وان ذلك لن يكون بعيداً والمطلوب منكم الإعداد الجيد لتكونوا بمستوى هذه المعركة. عاد بندر الى الرياض والتقى مباشرة بالأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودية حيث أبدى انزعاجه من الموقف الامريكي الذي لمسه في مدينة “كان” وقال لسعود الفيصل أنه شعر في هذا الاجتماع أن الولايات المتحدة ليست جادة بعمل أي شيء ، وان كانت جادة فهو خارج التفاهم معنا ، فاﻷمريكان لم ينظروا الينا بأننا من فريقهم الأساسي أو من مطبخهم لأن الممثل الامريكي تكلم في اجتماع “كان” بلغة لا توحي بأن الامريكيين جادين في ضرب سورية أو تنفيذ أي عملية عسكرية في سوريا ، بعكس ما قاله لي مدير المخابرات الفرنسية بأن اتفاقاً فرنسياً امريكياً بريطانياً قد حصل لتوجيه ضربة عسكرية حاسمة للنظام السوري في دمشق.

طالب بندر سعود الفيصل بفتح جولة جديدة من الاتصالات مع الأمريكيين وخاصة مع كيري لأن علاقة بندر بجون كيري هي علاقة سيئة. قال بندر لسعود الفيصل ، يبدو أن أكثر المؤثرين الآن في قرار الرئيس أوباما هو وزير خارجيته جون كيري ونحن مقتنعون تماماً أن كيري لا يرغب بتوجيه أي ضربة عسكرية الى سوريا ، ودائماً كيري يرعب الرئيس الأمريكي أنه لو سقط بشار الاسد في دمشق فالقاعدة سوف تحكم بلاد الشام ، هذه معادلة كيري دائماً أمام الرئيس أوباما “إما بشار الأسد وإما القاعدة”.
أبلغ الأمير سعود الفيصل بندر ايضاً بأنه غير مرتاح من موقف كيري ، وأن كيري يجري اتصالات في المملكة مع مسؤولين كبار خارج إطار وزارة الخارجية السعودية ، وأن الأمير عبد العزيز ابن الملك عبد الله الرجل الثاني في وزارة الخارجية على اتصال دائم ومتواصل مع جون كيري ووزارة الخارجية الامريكية ، ويبدو أن رسائل تبعث لجلالة الملك من الأمريكيين عبر كيري ومن ثم للأمير عبد العزيز.

بعد فترة قصيرة من عودة بندر من الرياض غادر مجدداً الى الأردن ، حيث اتخذ من الأردن شبه مقر له ليكون قريباً من قيادة معركة إسقاط النظام السوري بالرغم من ان اقامته وتحركه في الاردن لم ينل الرضا الكامل من الملك عبد الله الثاني ملك الأردن ، الذي كانت تشكل له (أي إقامة بندر في الأردن) مصدر ازعاج وقلق ولكن دون القدرة على رفض ذلك.

اتصل وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس خلال تلك الفترة بوزير الخارجية السعودي سعود الفيصل حيث نقل وزير الخارجية الفرنسي لسعود الفيصل انزعاج الفرنسيين من الموقف الأمريكي البريطاني. وقال للفيصل أنهم في فرنسا يلمسون بأن تغييراً قد بدأ يدرك في الموقف الأمريكي البريطاني بشأن الأزمة السورية ، وقد قمت بالأمس بالاتصال بوزير الخارجية البريطاني وليام هيج لأطالبه بعقد اجتماع أمريكي فرنسي بريطاني لتحديد موعد ضرب سوريا ، والاتفاق بشكل نهائي على الموعد والآلية والمواقع وحجم القوات والقواعد التي سوف تنطلق منها القوات التي ستوجه الضربة إلى سوريا ، وفوجئت من موقف هيج الذي قال أن ذلك أمر مبكر ، وأن كاميرون رئيس الوزراء عازم على التوجه لمجلس العموم البريطاني قبل توجيه أي ضربة عسكرية إلى سوريا لأخذ موافقتهم على ذلك

أزعج هذا الموقف وزير الخارجية الفرنسي ، حيث قال لهيج لقد اتفقنا في ما مضى على عدم التوجه إلى البرلمانات في بلادنا ، وان القوانين والدساتير في بلادنا تسمح لنا بذلك ، فأنتم في حال توجهتم لمجلس العموم ستحرجوننا في فرنسا وستحرجون الرئيس اوباما في الولايات المتحدة ، وإن هذا موقف جديد من قبلكم ولا افهم منه سوى أنكم تخليتم عن ضرب النظام السوري لأنني على ثقة كاملة أن خياركم واقتراحكم سيسقط في مجلس العموم البريطاني.

سأل فابيوس الأمير سعود الفيصل إن كان لدى السعودية أية معلومات عن اتصالات قد حصلت بالفترة الحالية أو الماضية القريبة بين إيران والولايات المتحدة ، لأن المخابرات الفرنسية قدمت تقريراً للرئيس الفرنسي ، بأن وزير خارجية عُمان يوسف بن علوي وفور عودة قابوس من زيارة إيران قد زار الولايات المتحدة وبريطانيا سراً دون إعلان رسمي عن ذلك ، ومن ثم عاد إلى العاصمة مسقط وتوجه بعدها إلى طهران وعاد إلى لندن.

من زيارة السلطان قابوس بن سعيد آل سعيد لإيران


ويخشى الفرنسيون من أن سلطنة عُمان تقوم الآن بدور الناقل ما بين إيران والولايات المتحدة ، ولا نقول دور وسيط ، ونحن في فرنسا لا علم لنا بذلك واتصالي بك يا سمو الامير لأطلب أية معلومات ان كانت عندكم ، أو البحث عن معلومات لنعرف حقيقة ما يجري لأن تغيير الموقف البريطاني له ما له ، وعليه ما عليه ، ويجب ألا ننظر اليه ببراءة وببساطة فالامريكان في هذه الفترة هم اكثر انفتاحاً على البريطانيين

وعد سعود الفيصل وزير الخارجية الفرنسي بأنه سوف يسعى ومنذ هذه اللحظة للبحث عما يجري في الخفاء وإن كان قد ابلغ وزير خارجية فرنسا انه بدأ يشعر ان فتوراً خليجاً وعند اطراف عدة بدا واضحاً بعد ان كانوا متحمسين لتوجيه ضربة صارمة للنظام السوري ، ولا استبعد ان يكون سبب هذا الفتور هو التأثير الأمريكي
وأنا شخصياً (أي سعود الفيصل) بت على قناعة مطلقة أن الأمريكيين يحاولون ان يتركونا منفردين في السعودية بهذا التوجه ويحاولون عرقلتنا من خلال اقرب حلفائنا الخليجيين. انا في كل يوم وبكل ساعة أجد تغيراً في مواقف بعض الدول الخليجية بشكل سريع، هذا التغيير ليس بلا سبب ، فالأمريكان هم وراء ذلك ، فقد علمنا أن دولة الإمارات قد وقعت اتفاقية استثمار في البنية التحتية مع روسيا بقيمة خمسة عشر مليار دولار خلال خمس سنوات ، وأن الإتفاقية قد وقعت ما بين بوتين وولي العهد الاماراتي الحاكم الفعلي لدولة الامارات ، وهذا يعني بالنسبة لنا أن دولة الإمارات يمكن لها أن تكون خارج أي ائتلاف في المنطقة.

استدعى سعود الفيصل بصفته وزير خارجية للسعودية في اليوم التالي سفير سلطنة عُمان في الرياض وحاول أن يفهم منه عن حقيقة الاتصالات التي تقوم بها سلطنة عُمان ما بين إيران وأمريكا. ابلغ السفير العُماني سعود الفيصل عن زيارة السلطان قابوس إلى طهران والتي كان للمملكة العربية السعودية علم ودور فيها ، حيث نقلت لكم والكلام للسفير موقف السلطنة ما قبل الزيارة وما بعد الزيارة ، وليس لدي علم جديد بما جرى بعد هذه الزيارة.

أبلغ الأمير بندر في هذه الأثناء سعود الفيصل بأن إسرائيل قد زودت الإدارة الأمريكية بتسجيلات صوتية لضباط أمن في الأمن الأردني وفي الجيش الأردني يتصلون بنظرائهم في سوريا وينقلون لهم معلومات دقيقة أولاً بأول عن تحركات قوى المعارضة السورية على الأرض الأردنية من حيث عددها وتجهيزها وأسلحتها وأماكن تجمعها وتوزيعها وانتشارها ، وأن الإسم الحركي للأمير بندر في هذه الاتصالات هو “الكاهن” ، وبالرغم من هذه المعلومات لم تقم الحكومة الأمريكية بالاحتجاج للحكومة الأردنية ، ونحن ايضاً لا نملك قدرة الاحتجاج ونحن على الأراضي الأردنية

قال بندر لسعود الفيصل أن الأردن يلعب لعبة توزيع الأدوار ، فيفرز لنا من معنا ويجند للسوريين ويزودهم بما يريدوا. وقال بندر انه غير مقتنع أبداً بالرواية الأردنية من أن فصائل المعارضة السورية مخترقة من قبل النظام السوري وأن التسجيلات التي رصدتها إسرائيل هي لضباط أردنيين معروفين وليس لضباط سوريين. يعمل الأردن مع السوريين لإحباط هجوم درعا كما أحُبط هجوم اللاذقية ، ولا أرى أي جدية من قبل الأمريكيين لردع الأردنيين عن هذا التصرف

يتوجه كاميرون في هذه الأثناء إلى مجلس العموم البريطاني ويخسر التصويت وتخرج بريطانيا من معركة ضرب سوريا ويعلن أوباما أنه سيتوجه إلى الكونغرس.

أدرك السعوديون عندها أن شيئاً من تحت الطاولة قد حدث وأن الأمريكيين يجرون مفاوضات سرية مع إيران وسوريا وروسيا ، وأن قابوس وسلطنة عُمان لهم دور رئيسي في حقيقة ما يجري

ذهب سعود الفيصل وبصورة مفاجئة وسرية الى سلطنة عُمان مطالباً العُمانيين بإطلاعه على حقيقة ما يجري ، أبلغ العُمانيون سعود الفيصل أن أمريكا وبريطانيا هم الآن على اتصال مباشر مع إيران ، وأن مهمة العُمانيين قد انتهت وكل ما قاموا به هو المساعدة على فتح هذا الإتصال ولكنهم في الحقيقة لا يعلمون عنه شيئاً ، لأن دورهم قد انتهى وكل ما يعلموه ان مسؤولين إيرانيين وأمريكيين عقدوا أكثر من لقاء في موسكو.

عاد سعود الفيصل الى الرياض متوتراً ومنزعجاً واستدعى الأمير بندر على عجل من الأردن ، وأبلغه بما سمعه من العُمانيين ، واتفق الاثنان على نقل هذه المعلومة فوراً إلى فرنسا وطلبوا من الفرنسيين بدورهم نقل هذه المعلومات إلى الأتراك.
قال سعود الفيصل للفرنسيين بأن الأمريكيين سيدفعون ثمن ذلك غالياً ولا يمكن للسعودية ان تكون على هامش أي تحرك فنحن مؤثرون في سوريا الآن اكثر بكثير من الولايات المتحدة وسنخوض المعركة حتى نهايتها حتى لو تصدت لنا أمريكا.

ابلغ الفرنسيون السعوديين ايضاً ان أوباما سيشارك في مؤتمر قمة العشرين وهو بعكس ما كانوا قد ابلغوا به أولاً بأن أوباما لن يشارك ولن يلتق بوتين. الفرنسيون في تحليلهم الخاص الذي نقلوه للسعوديين أرادوا التوضيح بأن الأمور تبدو في نهايتها وأن ذهاب أوباما لقمة العشرين لن يكون إلا لإخراج ما تم الاتفاق عليه بشكله الرسمي ، وطالبوا السعوديين بأن يقوم الخليجيون بضغط كبير على الولايات المتحدة لمنعهم من أي اتفاق مع الروس والإيرانيين ، وأبلغ وزير الخارجية الفرنسي سعود الفيصل أن الفرنسيين سيكونون بجانبهم في ممارسة هذه الضغوط.

أصبح موقف الخبراء العسكريون الأمريكيون الموجودون في الأردن الذين يتولوا قيادة وتدريب قوى المعارضة السورية حماسهم قد فتر وأصبحوا وكأنهم غير معنيين أو جادين بما تم الإعداد له في الأردن ، وأبلغ البعض منهم زملائهم الأوروبيين ان تعليمات قد وصلتهم من قيادتهم العسكرية ، وبأن شيئاً جديداً ربما يتبلور مع مشاركة أوباما في قمة العشرين ، وكل شيء بالنسبة للأمريكيين الآن مجمداً وبانتظار نتائج هذه القمة ، حيث أن مجموعة من الخبراء الامريكيين ومن الضباط الكبار قد غادروا الأردن إلى قبرص في طريقهم للولايات المتحدة حيث استدعوا إلى هناك.

وقبل موعد قمة العشرين بيوم اتصل الأمير سعود الفيصل بوليام هيج وزير الخارجية البريطاني ليستوضح منه عن سبب الانقلاب المفاجئ في الموقف الأمريكي وبالتالي الموقف البريطاني. وعاتب الفيصل وليام هيج على تهميش دور السعودية والدول العربية الخليجية الأخرى بحقيقة ما يجري والاتصالات الدائرة في المنطقة دون أن يكون للسعودية أي دور فيها وخاصة أن الكل يعرف ان السعودية تحمل العبء الأكبر سواء مالياً ومعنوياً لكل ما يجري في المنطقة.

ابلغ وليام هيج سعود الفيصل بأن أفكاراً عديدة تُدرس ومقترحات تم تبادلها ما بين روسيا وأمريكا ، وحتى هذه اللحظة لم يتم بلورة أي شيء بشكل نهائي ، وكل شيء يعتمد على سير الأمور في القمة ، ولكن لا أخفيك ان قلت لك ان التوجه العام في الإدارة الأمريكية نحو الحرب قد بدأ يخبوا ، وأن الادارة الامريكية تلقت تقريراً صادماً ومتشائماً من قبل بعض الخبراء الأمريكيين الأمنيين والعسكريين والاقتصاديين. قُدم هذا التقرير للرئيس اوباما ولزعماء الكونجرس بشقيه.

يقول هذا التقرير أن ضرب سوريا سيقود حتماً إلى حرب إقليمية وبالتالي ان حرباً عالمية لن تكون مستبعدة ، والامريكان في خططهم وبسبب ازماتهم الاقتصادية غير مهيئين وغير جاهزين لمثل هذه الحرب.
وتحدث ايضاً عن ان إيران جاهزة ومستعدة لمثل هذه الحرب ، فإيران ومنذ اليوم الأول لضرب سوريا ستشعل جبهة الخليج بكل قوة وان مضيق هرمز سيكون مغلقاً منذ اليوم التالي لتوجيه ضربة الى سوريا.
ابلغ هيج سعود الفيصل ان اغلاق مضيق هرمز هو ما تسعى اليه روسيا في هذه المرحلة ، ويعتقد الامريكان ان للروس دور أساسي ، ومن خلال عدة وسائل واساليب وطرق ساهموا في تصعيد الموقف الايراني ، لأنه في حال إغلاق مضيق هرمز سيتوقف توريد البترول الخليجي الى اوروبا ، أي أن عشرة ملايين برميل يومياً ستتوقف بسبب اغلاق هذا المضيق ، ولن يكون أمام أوروبا بديلاً عن هذا البترول سوى البترول والغاز الروسي ، وانه في اليوم العاشر للحرب حسب ما يقدر الخبراء الأمريكان سيكون سعر برميل البترول الروسي قد تجاوز عتبة الألف دولار ، حيث ستكون روسيا قادرة على تزويد اوروبا بثلاثة ملايين برميل يوميا ً، أي ان الاقتصاد الروسي سوف يزهوا ويتقدم ، وسوف تكون روسيا قوة كبرى ومؤثرة اكثر من أي وقت مضى ، وهذا اليوم الذي يعد له بوتين من أجل روسيا ، لذلك فإن الموقف الروسي يتعامل مع الأمريكيين بالتهويل محذراً امريكا من البعبع الايراني قال هيج للفيصل ايضاً ان التراجع في الموقف البريطاني مرتبط بالموقف الامريكي ، فنحن في بريطانيا أدركنا مبكراً ان لا قرار أمريكي في الحرب على سوريا ، وكل ما راهن عليه أوباما هو محاولة منه لتخويف سوريا وإضعافها ، ولكن ردة الفعل الإيرانية والروسية لم تكن في حسابات الادارة الامريكية على هذا النحو.

نعتقد في بريطانيا ان الرئيس اوباما ذاهب غداً الى قمة العشرين من أجل اطفاء نيران هذه الحرب وليس إشعالها فذهاب الرئيس أوباما الى القمة ، هو رسالة سلام وليس رسالة حرب ، وبريطانيا تعتقد ان المحادثات الروسية الأمريكية قد قطعت شوطاً كبيراً وإيران ليست بعيدة عن هذه المحادثات.

أبدى سعود الفيصل غضبه وانزعاجه من ذلك ، وقال لهيج يجب على امريكا ان تعلم اننا لسنا بعبيد ، فنحن لاعبون أساسيون في المنطقة ، ولا يمكن ان نسمح لأمريكا أو غيرها بأن تتعامل معنا وفق معادلة “معاهم معاهم ، عليهم عليهم”.

في هذه الاثناء يلتقي السفير الامريكي في الرياض بالامير عبد العزيز بن عبد الله الرجل الثاني في وزارة الخارجية السعودية ويسلمه رسالة خاصة من الرئيس أوباما الى الملك عبد الله ، يشرح فيها أوباما للملك كل المستجدات الحاصلة ويبرر له مشاركته في قمة العشرين ، مبلغاً الملك عبدالله ان الرئيس أوباما حريص على أمن دول الخليج كما هو حريص على أمن الولايات المتحدة نفسها ، ويحذر فيها من البلبلة والتهييج غير المدروس الذي يقوم فيه البعض وهنا بكل تأكيد يقصد “سعود الفيصل وبندر”..أمريكا مع السلم العالمي وحل مشكلات العالم بالطرق الدبلوماسية والسياسية إن أمكن وتجنب أي خيار عسكري.

تعكس رسالة أوباما الى الملك عبد الله ومن خلال نجله عبد العزيز ، مدى التباين في وجهات النظر داخل المملكة العربية السعودية ، وأمريكا تدرك في النهاية أن صاحب القرار الأول والأخير هو الملك عبد الله ، وتسعى الى تفاهم تام وكامل معه وهذا ما يمارسه كيري وزير الخارجية الامريكية يومياً ، حيث ان كيري يتجنب قدر الامكان الاتصال بسعود الفيصل او بالأمير بندر ، وفي حال كان مضطراً لذلك فيلجأ للسفير الامريكي في الرياض لينقل عنه لهم ما يريد.

بالرغم من أن القمة قد بدأت وأصبح اوباما في عداد المشاركين نقلت رايس رسالة عاجلة إلى الأمير بندر بأن كل خيارات أمريكا مازالت مفتوحة أمام الولايات المتحدة ، وان كل ما يقال ويشاع لم يَحسم وجهة نظر أمريكا بعد ، فيمكن أن تبدأ الضربة على سوريا والرئيس الأمريكي في القمة.

نقل كلام رايس هذا سعود الفيصل إلى الوفد الفرنسي المشارك في قمة العشرين ، فكان جوابهم ضاحكاً ومستهزئاً من ما تقوله رايس.

أبلغ وزير الخارجية الفرنسي سعود الفيصل انه في اللحظة التي وصل فيها أوباما الى القمة فقد بدأ الجانب الآخر بإعداد وثيقة التفاهم الروسي – الأمريكي. وأبلغه أيضاً بأن كيري وبالرغم من مقاطعته للقمة احتجاجاً على وصف بوتين له بالكاذب ، إلا أن خيار كيري انتصر على خيار رايس وكل ما أعد له كيري ولافروف سيتم الاتفاق عليه والالتزام به، هذا ما نلمسه في جو القمة..إلتقى كاميرون اليوم ببوتين على انفراد ، ونحن نعتقد في فرنسا أن هذا اللقاء هو إعداد للقاء حاسم ما بين اوباما وبوتين. منذ هذه اللحظة اقول لك يا سمو الامير بأن خيار الحرب سقط هنا في بطرسبرج ، الحلف الخفي ما بين روسيا وايران انتصر ، كما تشكون أنتم من تهميشكم فنحن لسنا في حال أفضل منكم ، الموقف الأوروبي المهم بالنسبة للأمريكيين هو موقف بريطانيا وألمانيا لا غير ، هذه المعادلة الآن ، الأمريكان وبعد القضية الليبية والدور الفرنسي المشهود له في الأزمة الليبية لن يسمحوا لأي قوة كانت في أوروبا أن تحتل دورهم ، وتهميشنا في هذه المرحلة هي عملية عقاب لنا عن دورنا المهم والأساسي في ليبيا ومن ثم في مالي.

مع انتهاء قمة العشرين وإعلان أن اتفاقاً مبدئياً قد حصل ما بين روسيا وامريكا من خلال اللقاء القصير بين بوتين واوباما ، فإن هذا الاتفاق سيعزز وسيفصل في لقاء سيعقد في جنيف بعد أيام ما بين كيري ولافروف. هذا الاتفاق كان بمثابة الصدمة للسعودية وخصوصاً للأمير سعود الفيصل وللأمير بندر ، فجن جنونهم وبدأت تصريحاتهم الشديدة والغاضبة والفاقدة للتوازن حيث بدأوا بكيل الاتهامات لاوباما والإدارة الأمريكية ، وحاولوا قدر الإمكان التصدي لمثل هذا الموقف من أمريكا حيث حاولوا جاهدين بلورة موقف خليجي شامل لرفض هذا الاتفاق. فبدأوا باتصالات مع دول الخليج لعقد جلسة طارئة لوزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي وبشكل مستعجل في الرياض ، إلا أن هذا اللقاء لم يكتب له النجاح وخصوصاً أن معظم دول الخليج رفضت الدعوة واعتبروا أن ذلك سوف يؤجج الموقف مع الولايات المتحدة وأن خيارات الولايات المتحدة قد حددت فلن نكون مؤثرين. حاول سعود الفيصل بعدها عقد جلسة طارئة لوزراء الخارجية العرب في القاهرة ، إلا أن نبيل العربي وبضغوط مصرية رفض هذه الفكرة ، حيث قال نبيل العربي لسعود الفيصل أن الاجتماع السابق لوزراء الخارجية العرب لاقى صعوبة بالغة في عقده ، فكيف بنا الآن عقد مثل هذا اللقاء والعالم كله يتفق على الحل السلمي للازمة السورية لنقول لهم اننا ضد هذا الخيار ولا بد من تدمير سوريا ، هذا لن يلقى تجاوباً من أحد في العالم العربي. 

من زيارة أمير قطر الجديد لسلطنة عمان


مع بدأ المحادثات الإيرانية الأمريكية السرية لزيارة روحاني إلى الولايات المتحدة الأمريكية لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة وشعور الخليجيين بمدى التلهف الامريكي لهذه الزيارة ولقائهم بروحاني فقد أعطى الامريكان اهمية قصوى لهذه الزيارة وبدأوا بمفاوضات سرية مع القيادة الإيرانية من أجل عقد لقاء قمة ما بين روحاني وأوباما. تولى هذه اللقاءات والمفاوضات من الجانب الأمريكي وليام بيرنز مساعد وزير الخارجية الأمريكية ، ومن الجانب الإيراني نائب وزير الخارجية الإيراني ، إلا أنهم لم يتمكنوا من النجاح لعقد هذه القمة لإصرار الايرانيين على جدول أعمال مخالف لما يريده الأمريكان ، فالإيرانيون كان جدول اعمالهم الآتي:

1. الأزمة السورية.

2. العقوبات المفروضة على إيران.

3. الملف النووي الإيراني.

في حين أراد الأمريكان بنداً واحداً لهذه القمة وهو الملف النووي الإيراني ، ورفض الإيرانيون ذلك بقوة ، وكذلك رفض الأمريكان جدول الأعمال الإيراني لأنهم (أي الأمريكان) ارتأوا أن الموافقة على جدول الأعمال الإيراني هو تجسيد لإيران كقوة إقليمية في العالم والمنطقة قبل أن تعطي أي شيء ، وارتأى الأمريكان أن يكون اللقاء بين كيري وزير الخارجية الأمريكي ووزير الخارجية الإيراني على هامش لقاء خمسة زائد واحد ، ولا مانع ان يعقد الوزيران خلال هذا اللقاء لقاءاً منفرداّ.

قبل سفر روحاني إلى الولايات المتحدة حاول الأمير سعود الفيصل تشكيل وفد خليجي يترأسه الصباح أمير دولة الكويت لزيارة الولايات المتحدة وإبلاغها مدى انزعاج الدول الخليجية لتطور العلاقات الإيرانية الأمريكية بعيداً عن الموقف الخليجي، أي أن دول الخليج تنظر بريبة وشك لهذه المحادثات السرية الأمريكية الإيرانية بعيداً عنها ، مما يشكل خطورة على دول الخليج ، إلا أن فكرة هذا الوفد قد فشلت ايضاً لرفض أمير الكويت رئاسة الوفد ، وفشلت ايضاً فكرة إرسال وفد خليجي من وزراء الخارجية في مجلس الاتحاد الخليجي برئاسة سعود الفيصل لزيارة أمريكا.

بدأ سعود الفيصل يدرك بأنه لا التفاف خليجي حول موقفه ، فدول الخليج بأسرها لا تريد مواجهة الأمريكان ، فالخليجيون بدأوا وسارعوا الى الاتصالات الخارجية مع إيران مباشرة أو عبر وسطاء آخرين ، حيث أن الأمير محمد ابن زايد ولي العهد ، أبلغ الروس بأنه على استعداد للبدء بمحادثات هامة وإستراتيجية مع ايران.

طلب الامير تميم من السلطان قابوس التوسط بين قطر وإيران لعودة العلاقات الطبيعية بينهما ملقياً بالمسؤولية الكاملة عن سوء هذه العلاقة على رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري السابق.
أرسل الكويتيون وفداً كبيراً ومهماً الى العراق للقاء المالكي واعلنوا انهم سيقفون الى جانب الحكومة العراقية في كل ما تحتاجه.

كل هذا اشعر الأميران بندر وسعود الفيصل أن جبهتهم الخليجية قد بدأت بالتخلخل وربما ستشهد الانهيار عما قريب ، خصوصاً أن الأمير تميم أمير قطر نقل عنه أن الأمريكيين قد أبلغوه بأن صيغة مجلس التعاون الخليجي قد اصبحت غير مجدية ، وأن كانت قد خدمت في فترات سابقة ، إلا أنه لا فائدة منها الآن ، وأن الأمريكيين يرتئون أن ما بعد الملك عبد الله ملك السعودية الحالي سيكون مجلس التعاون الخليجي من ذكريات الماضي ، وأن على كل دولة خليجية إدارة شؤونها الداخلية والخارجية وفق مصالحها ، وهذا ما عززه أيضاً ما قيل عن لقاء ولي العهد الإماراتي مع الرئيس أوباما عندما انتقد الأخير صيغة مجلس التعاون الخليجي والهيمنة السعودية عليه.

تردد سعود الفيصل كثيراً بالذهاب إلى الولايات المتحدة الأمريكية برئاسة وفد بلاده إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة ، ولكن بضغط كبير من الأمير بندر ذهب حتى لا يقوم غيره بالذهاب للجمعية العامة لأنه وفي حال اعتذار الامير سعود الفيصل سيذهب الأمير عبد العزيز بن عبد الله ، فذهب الأمير سعود الفيصل وبقي منزوياً وقلل من كل اللقاءات الجانبية فلم يلق بكلمته بالجمعية العامة بل اكتفى بتوزيعها. ولكن في رسالة خفية للامريكان وفي محاولة للتأثير عليهم وعشية اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة طلب الامير بندر من شقيقه الامير سليمان نائب وزير الدفاع السعودي أن يتوجه الى اسرائيل ويلتقي بنتنياهو شخصياً ورافقه في هذه الزيارة مدير المخابرات البحرينية اللذين التقيا بنتياهو في مدينة إيلات ، كانت الزيارة تهدف لتشكيل جبهة موحدة ما بين الخليجيين وبالذات للسعودية والبحرين وإسرائيل للتصدي للتقارب الايراني الأمريكي .

إلا أن كل ذلك لم يؤثر على سياسة الولايات المتحدة وأصرت على موقفها ، فكان روحاني وزيارته للولايات المتحدة الحديث الاول لكل وسائل الاعلام الامريكية وكان الزائر الأهم لأمريكا ، فعقد اللقاء ما بين وزير الخارجية الأمريكي ووزير الخارجية الإيراني ووصف من قبل الجانبين بأنه شكل عملية انطلاق جديدة لعلاقات ايرانية امريكية مستقبلية ، وفي نفس الوقت تواصلت المفاوضات السرية ما بين إيران والولايات المتحدة من أجل عقد القمة بين الزعيمين لكن تم الاتفاق بصورة نهائية على ان يقوم اوباما شخصياً بالاتصال الهاتفي على الهاتف الشخصي لمندوب ايران في الامم المتحدة يطلب من خلاله الحديث مع الرئيس روحاني ويتم الاتصال بينهما قبل مغادرة روحاني أمريكا ، وفعلاً تم الاتصال ، حيث كانت بداية الكلام للرئيس أوباما الذي ثمن قرار مجلس الامن الخاص بسوريا والذي استند الى الاتفاق الروسي الامريكي ، ثم انتقل فيما بعد الى ضرورة رفع الحصار عن ايران وربط ذلك بالمفاوضات بين امريكا والغرب وايران في الملف النووي الايراني ، أي ان أوباما وبطريقة أخرى ومن خلال المكالمة الهاتفية خضع لجدول الأعمال الذي عرضته إيران في أي قمة ستحدث ما بين إيران وأمريكا.

بعد كل هذا عمل بندر وبالاتفاق مع سعود الفيصل على محاولة تخريب ما تم إنجازه روسياً وإيرانياً وأمريكياً وسورياً. فبدأ الأمير بندر معركته من خلال الأزمة السورية في محاولة منه للتأثير على فصائل المعارضة السورية في التجاوب مع المبادرة الامريكية الروسية ولتعطيل جنيف “2″.

فالأمير بندر يعرف أكثر من غيره أن قرار الائتلاف الوطني السوري سيكون في النهاية في أمريكا ، وكذلك الجيش الحر ، فكان لا بد له من إثارة القتال ما بين الطرفين ، حيث تحالف بشكل واضح ونهائي مع جبهة النصرة ودعمها لتكون هي القوة الرئيسية في المعارضة التي سوف ترفض التوجهات الامريكية .

كل هذا وأمريكا لا تعير أي اهتمام للتحرك السعودي بل بالعكس من ذلك فقد شرعت كل الإتصالات مع السعودية مع الأمير مقرن ومع الأمير متعب والأمير عبد العزيز والأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ، في إيحاء لبندر أن البديل السعودي متوفر وانك لم تكن رجل أمريكا في المنطقة ولم تكن ملكاً للسعودية ، وترافق أيضاً مع إرسال شخصية أمنية كبرى الى البحرين للقاء الملك حمد ابن عيسى والطلب منه بضرورة التفكير الجدي بايجاد بديل وتغيير رئيس الوزاء خليفة بن سلمان رئيس الوزراء الحالي بشخصية أكثر قبولاً وانفتاحاً على المعارضة ، مما يعتبر هذا أن أمريكا ستبدأ في تقديم استحقاقات لإيران قبل المفاوضات المباشرة والحاسمة بين الطرفين.