أقسام المدونة

الخميس، 22 مايو، 2014

وجهة نظر في هجرة دكاترة #جسق ، وجدل التدوير الوظيفي





بين مد وجزر..يتناول المتابعون والمهتمون بالشأن المحلي العماني تفاصيل كل استقالة يتقدم بها استاذ جامعي بجامعة السلطان قابوس (ومختصرها "ج س ق" على غرار "squ")، كان اخرها استقالة رئيس قسم اللغة العربية بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية الدكتور هلال الحجري والذي أعلن استقالته عبر حسابه بالفيسبوك دون أن يوضح الأسباب الحقيقية للإستقالة. الكثير من المتابعين يعتبرون ذلك أمر سلبي وفق لمعطياتهم، الأمر بالنسبة للبعض مختلف، فهم يروه زاوية اخرى ويصفونه بحراك الصحي والإيجابي، واتفق مع الرأي الثاني للأسباب التالية:

1.بناء على الإستقالات السابقة لأساتذة الجامعة فإن معظمهم قدموا الإستقالة ليحلوا موظفين أو محاضرين في مؤسسات أكاديمية وبحثية أخرى ومشاريع ضمن دائرة تخصصهم ، فعدد منهم وجد مقعده في مجلس البحث العلمي ومنهم من توظف في جامعة نزوى وأخر في جامعة صحار وأخر في جامعة نزوى وآخرون في مؤسسات أكاديمية أخرى وقليل منهم في مؤسسات القطاع الخاص كإداريين ، ويبدو واضحا أن الأساتذة الكرام لا يقدموا على الإستقالة إلا بعد تأمين مقعد وظيفي أخر أو مصدر رزق مؤكد ، وبالنسبة لهم من السهولة أن يجدوا وظائف برواتب وميزات مغرية تحفزهم على تقديم الإستقالة بناء على السيرة الذاتية والأكاديمية والخبرات والشهادات التي يمتلكها كل واحد منهم، وحتما سيجد الدكتور هلال الحجري على سبيل المثال وظيفة بكل سهولة في أي من المؤسسات الآخرى سواء الحكومية أو الخاصة ولن يتوقف عطاءه وإنتاجه بالإستقالة.



2.عملية التدوير: المقعد الذي تركه الدكتور لن يكون فارغ، فسرعان ما يحل عنه أكاديمي أخر، ومقعد "الآخر" سيحل عنه طرف ثالث، بالتالي سينتج من هذه العملية توظيف جديد أو إتاحة المجال لمن في طابور الإنتظار ليتقدموا خطوة للأمام.


3. الدكتور المستقيل والذي سيحل في وظيفة جديدة سوف لن يكون أقل من وظيفته السابقة، وفي أسواء الحالات فإنه من المؤكد أن الإنتاج الفكري أو العلمي له لن يتوقف، بل ربما سيجد البيئة الأنسب له للإنتاج والإبداع.


4.أيّاً حل الدكتور المستقيل فإنه يخدم وطنه ، فخدمة الوطن لا تقتصر على العمل في جامعة السلطان قابوس، بل في أي مؤسسة سواء حكومية أو خاصة ، فما دام أنه لم يخرج من أرض السلطنة فهذا بحد ذاته نقطة إيجابية.


5. بالنسبة لخسارة جامعة السلطان قابوس للكفاءات حسب ما يصفه البعض فإن الموضوع محل جدل، فلا يمكن أن نعتبرها خسارة لأن من أهداف الجامعة أيضا هي ولادة وتأهيل الشباب وتعليمهم بمختلف المراحل الاكاديمية ، بالتالي هي مصدرة لهذه الكفاءات، ومقابل كفاءة واحدة تخرج هناك كفاءات اخرى تحل محلها في الجامعة لا تقل عنها في المستوى، وإن قلّت فهي فرصة ذهبية لصقلها في الوظيفة الجديدة.

6. آلية العمل والإنتاج التي تعمل بها جامعة السلطان قابوس لا تتأثر برحيل شخص أو شخصين أو عشرة ضمن منظومة دائرة الإنتاج، فالآلية ثابتة والأسماء هي من تتجدد.

7.إحساس بعض الموظفين بعدم الإنصاف الوظيفي في بيئة العمل وارد بشكل كبير في أغلب المؤسسات سواء الحكومية أو الخاصة وذلك لأسباب تختلف من شخص لأخر، ولا يمكن التعويل عليها بالإتهام كـبيئة طاردة للعمل ما لم يتم إثبات ذلك بأدلة واضحة.



لذلك فإنه من غير المنصف أن نطلق عبارة "جامعة السلطان قابوس تهدر كفاءتها " لأن الجامعة هنا لم "تهدر" بل هي "أثرت" (من الإثراء) الساحة بعناصر خبرة من خلال عملية التدوير الوظيفي بين مؤسسة وأخرى . وهي في جميع أحوالها ومواقعها الجديدة والسابقة تحتفظ بنفس العقل المفكر والمنتج.


الأربعاء، 21 مايو، 2014

توضيح من إداري بـ"الحارة العمانية" حول حجب المنتدى




هذا رد أدلى به الأستاذ بدر الجابري إداري بموقع الحارة العمانية يوضح فيه سبب حجب موقع الحارة، ولكثرة المتساءلين أنقله هنا لتعم الفائدة: ( الجابري أدلى بهذا التوضيح على تساؤل الأخ "Wahiba Sands " على صفحته في الفيسبوك.

نص التوضيح:



أولا.:غلق المنتدى ليس له علاقة بأي جهة رسمية في السلطنة. 

ثانيا: حجب المنتدى و عدم ظهوره هو بسبب الشركة المؤجرة للسيرفر( طوال السنوات الماضية من بداية الحارة يتم الدفع بتحويل مباشرولكن لأسباب حصل أمر فني ولم يتحول المبلغ وبعد أسبوعين تم الدفع ولكن تفاجأنا بأن الشركة سحبت السيرفر وقاعدة البيانات.. لدينا باك آب.. ولكن لظروف الداعم خسرنا عدة أشهر.. اختصارا لازلنا في تفاوض مع الشركة ب إسترجاع كل شيء...!

ثالثا: يوجد بيان معد منذ فترة بعد حجب المنتدى هذا البيان يشرح كل شي ولكن كنا ننتظر استرجاع المنتدى. 

رابعا.:مثل ما ذكر البعض التقنية في تقدم كبير وتختلف الأدوات والوسائل والمنتديات لم تعد الوعاء المناسب ربما في وقتنا الحاضر ولذلك مشروع الحارة بأهدافه ورؤيته قائم ولكن بشكل يتناسب مع تطور التقنية. 

خامسا:التاريخ السياسي موجود وكثير من المواضيع والنقاشات المهمة على الأقل مانحن متأكدين من وجوده السمين والذي يعتبر ثروة قدمها أعضاء الحارة منذ قيام المنتدى للأشهر الأولى من 2013 وجاري الحصول على ماتبقى بالتواصل مع الشركة. 

سادسا:سيصدر البيان قريبا في الحارة العمانية لأننا استأجرنا سيرفر جديد بقاعدة البيانات المتوفرة كما أوضحت إضافة لوضع نسخة في صفحة الحارة بالفيسبوك.
 
سابعا: نعتذر لجميع أعضاء الحارة عن الخلل الخارج عن إرادتنا. 

 
نص الرد كما ورد


السبت، 17 مايو، 2014

كيف ندعم البطحري وبن وهقة والفيصلي بدون "نصية" ؟


كامل البطحري في مسابقة شاعر المليون

كالعادة.. وفي كل موسم من مواسم المسابقات  الشعرية أو الفنية التي تنظمها وتدعمها إماراة أبوظبي بدولة الإمارات المسماه بـ"شاعر المليون" و"نجم الخليج" تنهال علينا الرسائل المحرضة للتصويت لشاعر "الوطن" و"ممثل السلطنة" وغيرها من الألقاب التي تسبق اسم الشاعر  أو الفنان المراد التصويت له عبر الرسائل النصية أو الوسائل الأخرى للتصويت. البعض يحرض الأخرين بإسم "القبيلة" وأخرون بإسم "الوطن" وأخرون بإسم "المناطقية"، الكثير من "مصادر" تلك الرسائل يطالبون الجهات الحكومية بدعم الشاعر أو المغني الفلاني معللين ذلك بمشاركته بإسم السلطنة وأنه ممثل العمانيين فيها!.

من الصعوبة أن تعلي صوتك مطالبا بوقف التصويت عن المشاركين في هذه المسابقة لأسباب يعود أغلبها لغلبة العاطفة والمشاعر على تحكيم العقل والمنطق، لأنه من السهولة أن تتهم بـ"الحسد" و"الغيرة" وما شابهها من التهم، تحدثتُ من الكثير ممن يحرضون على التصويت، فتشابهة اجاباتهم، والمتمثلة في "إعلاء لإسم السلطنة ودعما للمواهب العمانية".
الهدف نبيل والغاية أسمى..ولكن...هناك كلام يقال.

أولا: يجب علينا أن نعي الهدف الحقيقي لهذه المسابقات الخارجية، الإجابة الأولى هي "الربح المادي"، وأدرج هنا تغريدة للشركة الإتصالات العمانية "عمانتل" والتي توضح بأن مبلغ (500) بيسة يذهب منها (400) بيسة للقناة و(100) بيسة لشركة الإتصالات. وإذا أردت أن تخرج بحسبة اضرب عدد الرسائل أو الأصوات لجميع المتسابقين منذ بداية المسابقة على قيمة الرسالة الواحدة.



ثانيا: بالرجوع لحجة المتحمسين للتصويت..كيف يمكن أن نعلي اسم السلطنة بهكذا مسابقات ودعم مواهبنا بدون المشاركة في مسابقة شاعر المليون أو نجم الخليج أو غيرها من المسابقات التي تنظمها الدول الأخرى ؟
الأولى هنا أن نطلب من الجهات الحكومية كوزارة التراث والثقافة وغيرها أن تتدخل، الأمر من اختصاصها، وبدون الدعم الحكومية من الصعوبة أن يكون، وهو اطلاق مسابقة تخصصية في الشعر وأخرى في الغناء وأخرى في الإنشاد ...وغيرها من المجالات.

ستقول لي بأن هناك مسابقة تنظمها وترعها الحكومة تعني بالمجالات التي ذكرتها، سأجيبك: وأين هي من الساحة ؟!!، الكل يعرف بأنها ليست أكثر من فعاليات لتأدية "واجب".

وزارة التراث والثقافة ترعى كل سنتين مسابقة "مهرجان الشعر العماني" ومسابقة اخرى للغناء" مهرجان الأغنية العمانية"، وتقام مسابقات اخرى للمجالات التي ذكرتها، كما أن هناك جائزة ضخمة تدعمها الحكومة بإسم جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب تحتوي مجالات ابداعية مثل الرواية والقصة والتصوير، وهذه المسابقة رغم حداثة عمرها وضخامة جوائزها وتخصصيتها إلا أنها لم تحظى بالتداول الإعلامي الذي يليق بقيمتها، وفي العموم أتحدث هنا عن المسابقات الجماهيرية أي التي يمكن للجمهور أن يتفاعل معها ويحضر فعالياتها كمهرجان الشعر ومهرجان الأغنية.

على وزارة التراث والثقافة أن تعيد النظر في المسابقات التي تنظمها، والا يتأتى ذلك قبل إلغاء المسابقات الحالية وإعادة إطلاق مسابقات بروح اخرى وبصورة مغايرة على ماعليه الآن يتزامن ذلك مع حشد إعلامي يليق بها، لا يمكن الإستمرار بمهرجان الشعر العماني ومهرجان الاغنية وكأنه فريضة تؤديها الوزارة ثم تذهب للمبيت لحين موعد أذان المسابقة الآخرى!
إذا أردنا أن ندعم المواهب العمانية كــ"كامل البطحري" و"ابن وهقة" و"الفيصلي" وغيرهم ممن تألقوا في المسابقات الخارجية أن نؤسس المنفذ والقاعدة التي ترعاهم وتدعمهم معنويا وماديا، الدعم المعنوي لا يأتي بدون أضواء وسائل الإعلام، القناة الثقافية أو التأريخية التي أعلنت عنها الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون أنها في طور التدشين المستقبلي يمكنها أن تعلب هذا الدور.

لا يمكن أن نعول على المسابقات الخارجية التي تمولها الدول المجاورة إلى ما لا نهاية، فالمواهب العمانية بكافة مجالاتها تستحق منا الكثير، بدون ان نضطر نرسل أموالنا عبر الرسائل النصية لقنوات دعائية ربحية يتهمها كثير من المتابعين بأنها قنوات "الشوو".





الأحد، 11 مايو، 2014

البروباجاندا الوهابية.. وخطرها على الإسلام



خلفيات:

قبل الحديث عن آلة الدعاية أو بوصف أدق "البروباجاندا" التي تستخدمها "الوهابية" كتيار "سياديني" له كيان وثقل في العالم علينا أن نوضح بعض الخلفيات التأريخية عن نشأة مصطلح "الوهابية":

الوهابية تيار أو اتجاه سياسي ديني يعود نسبته لداعية ولد في الحجاز عام 1703م وتوفي عام 1792م ويدعى محمد بن عبدالواهاب، اتخذ من أفكار المعروف بـ"إبن تيمية " انطلاقا لدعوته الجديدة بتأسيس ما يشبه المذهب الإسلامي أو بحركة تجديد ، مع العلم بأن محمد بن عبدالوهاب يصنف من اتباع المذهب "الحنبلي"، وتتلخص دعوته بالتجديد في بعض المفاهيم والممارسات السائدة آنذاك بين عموما المسلمين، لاقى ابن عبدالوهاب في بداية دعوته اعتراضا شديدا من القبائل وصل لحد تهديدهم له بالقتل اضطره ذلك للإنتقال بين مدينة واخرى حتى أتاه الفرج بالتحالف مع السياسة.

ولأن محمد بن عبدالوهاب كان مطاردا من بعض رجالات القبائل الأخرى فقد لجأ عام 1744م لأمير الدرعية محمد بن سعود، فكان للأخير أيضا محاولات للإستيلاء على بعض المناطق لضمها لإملاكه فكان أن إلتقيت المصالح بين الرجلين، وتحالفت الدعوة الدينية الجديدة مع الأهداف السياسية لأبن سعود، ومن هذا الرحم المشترك ولدت "الوهابية"، فإنتشرت في أرجاء الجزيرة العربية بطريقة تغلب عليها "الإخضاع بالقوة"- وذلك عبر الغزوات التي تستهدف إخضاع القبائل لسلطة ابن سعود، فنجح في الإستيلاء على مساحات واسعة من الأراضي والحصول على "الخراج" من قبائل شبه الجزيرة العربية، والقيام بعمليات السلب والنهب من اجل خدمة أهداف الوهابية حتى أثار ذلك الدولة العثمانية فأمرت والي مصر محمد علي باشا بتسير حملاته العسكرية على نجد فأرسل ابنه ابراهيم على رأس حملة عسكرية، ونجح فعلا بالقضاء على دولة آل سعود الأولى عام 1818م بعدما سلّم عبدالله بن سعود نفسه للعثمانيين عن طريق والي مصر. إلاّ أن الدعوة الوهابية أو اسلوب "البروباجاندا" كان له خلايا تعمل كالنحل من أجل السلطة السياسية والدينية فقامت على إثر تلك الجهود الدولة السعودية الثانية على يد تركي بن عبدالله وبقيادة عبدالعزيز بن سعود عام 1902م، فتوارث آل سعود حكم السياسة وتوارث آل الشيخ –أحفاد محمد بن عبدالوهاب-حكم الدين، مع العلم بأن مفتي المملكة السعودية الحالي عبدالعزيز آل الشيخ هو من أحفاد مؤسس الوهابية. (للعلم:مصطلح الوهابية كان أيضا  يستخدم "قديما" من قبل على الإباضية الرستميين من اتباع عبدالوهاب بن عبدالرحمن بن رستم في تهيرت بالجزائر).

آلة البروباجاندا الوهابية:
إن المتتبع لمسيرة الحركة الوهابية يدرك تماما قوة الدور الذي لعبته الآلة الدعائية للحركة، فقد اعتمدت على منذ نشأتها على نقاط حساسة مكنتهم من الإنتشار السريع ومن السيطرة الميدانية بعد سيطرتهم على فكر الأتباع من العامة، هذه الأساليب اعتمدت على العزف العاطفي بمؤثرات دينية، ومنها:

1. تحريم الخروج على ولي الأمر أو الحاكم مهما كانت درجة فساده:،لضمان ديمومة واستمرارية الحركة، رغم أن هذا الأمر موجود فعلا في الفقه الحنبلي إلا أن تزاوج المصالح والأهداف السياسية بين ابن سعود وابن عبدالوهاب كان لابد من وضع هذه الفتوى في مقدمة المواد الدعائية للوهابية مع التشديد عليها وإبرازها كـ"كبيرة من الكبائر" التي تستدعي حل الدم، ومن المتناقضات الواضحة التي تؤخذ على الوهابية أن محمد بن عبدالوهاب وابن سعود قد خرجوا فعليا على ولي الأمر وعلى الدولة الإسلامية حينذاك وهو السلطان العثماني أو الأمبراطورية العثمانية، حتى اضطر والي العثمانيين في  مصر محمد علي باشا أن يرسل الجيش للقضاء عليهم عام 1818م.

2. سياسة التكفير: من أبرز سمات الدعاية أو البروباجاندا الوهابية هي تكفير الآخرين سواء من المسلمين من اتباع المذاهب الاخرى أو من أهل الكتاب، فكرست الآلة الإعلامية بكافة وسائلها لغرس مفاهيم ابن عبدالوهاب في المجتمع، ولهذه السياسة سبب وجيه بالنسبة لقادة الحركة وهو أن يقبل الجندي أو المحارب الوهابي على قتل المناهضين للحركة أو الغير الخاضعين لهم بكل حماس لأنه يقتل الكفار الذين لا يتبعون الإسلام الصحيح، ولهذا نشاهد كثرة التمثيل بالقتلى من المسلمين وغيرهم بدم باد على أساس ان المقتول هو كافر ويستحق ذلك، وبمعنى أخر حتى لا يتعرض المحارب الوهابي لتأنيب الضمير حين يقوم بقطع رؤؤس "الكفار".

3. تكريس فكرة أن الشيعة هم مجوس وليسوا بمسلمين: وذلك لأنه من الصعوبة بمكان ان يخضع اتباع المذهب الشيعي لحركة ابن عبدالوهاب فكان لابد من تكثيف بث دعاية قوية ومؤثرة على عامة الناس بمجوسية الشيعة، ووجد الوهابية سهولة كبيرة في نشر هذه الدعاية نظرا لعدة أسباب منها أن الشيعة بطبيعتهم يميلون للإنغلاق على بعضهم أو انه مذهب إسلامي غير منفتح على الآخر، والسبب الآخر هو العداء التأريخي مع الدولة الإسلامية منذ عهد الأمويين ومن بعدهم حتى وصل ذروته بقيام الدولة الصفوية في إيران عام 1501م حتى 1785م، أي أن ظهور الدعاية الوهابية تزامن مع سقوط قوة الدولة الصفوية.

4. اعتمدت آلة الدعاية الوهابية عل اسلوب "الدعوة" أو "الخروج" كما هو متعارف عليه بينهم، وهو عبارة عن زيارات ميدانية لعامة الناس في المساجد والبيوت بخروج 40 رجلا للدعوة في سبيل الله ومناصحة اتباع المذاهب الآخرى للدخول في الدين السياديني الوهابي بأساليب دعوية تعتمد تماما على الإستثارة العاطفية أو ما يمكن تسميته حديثا بـ"التنويم المغناطيسي" بتوظيف الآيات القرآنية والأحاديث النبوية في إقناع عامة الناس بإتباع فكرهم.

5. الأسلوب القصصي العاطفي: للتأثير على أفئدة العامة، ومنهم من ذهب لطرح قصصا غير حقيقية من باب مصلحة الدعوة، وهناك من تحدث عن جواز الكذب من أجل مصلحة الدعوة-وإن كانت على نطاق ضيق، ومن يقرأ للإنتاج الكتابي الدعوي لعلماء الدين الوهابيين سيجد أنها تزخر بذكر القصص التي يعتبرها الكثير بأن تفاصيلها من "الخيال"، كما أنهم استغلوا الأشرطة المسموعة "الكاسيت" لنشر الدعوة حتى اغرقوا بها الأسواق والمكتبات بكافة دول الخليج وخاصة خلال تسعينيات القرن الماضي.

6. حديثا، القيام بإستغلال الوسائل الإلكترونية بكافة انواعها من أجل نشر الفكر الوهابي، فرغم محاولتهم الأولية لتحريم مشاهدة التلفاز وبعدها تحريم "الدش" او الصحن اللاقط إلا أنهم أدركوا ان ذلك غير مجدي فكان أن أنشئو قنوات فضائية تلفزيونية وإذاعية أوكلت إليها مهام نشر الدعوة الوهابية، ومع توسع الناس في استخدام التقنية واكبت الآلة الوهابية تلك الطفرة فأصبحت مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات والمواقع الإلكترونية تغص بالمواد الدعوية الوهابية.

7. الأمر بالعروف والنهي عن المنكر: وهذا العنوان بحد ذاته كفيل لأن تخضع عامة الناس لفكرك وأقولك تحت هذا البند، فيأخذ الناس هذه الأفكار بحسن نية كون المنطلق هو الأمر بالعروف والنهي عن المنكر.

"القاعدة"..من رحم الوهابية وِلِدت
نتيجة لأساليب آلة الدعاية الوهابية وخاصة اسلوب "الخروج" فقد تشكلت بؤرة من المتشددين للفكر الوهابي التكفيري سرعان ما تضخمت تلك البؤرة بطريقة الانشطار الكيميائي، أي أن من تلك البؤرة خرجت بؤر وبدأت تتوسع في الإنتشار عبر تكاثرها، ومنها تكون التنظيم المعروف بـ"القاعدة" بعد أن أخذ الحماس الزائد عدد من قادتهم لقتال "الكفار" ونشر"الإسلام الجديد".

ومن تلك القاعدة تفرعت قواعد، فكانت الدولة الإسلامية في العراق، ودولة الإسلام في العراق وبلاد الشام المعروفة بـ"داعش" ، وجبهة النصرة، وقاعدة بلاد المغرب وقاعدة اليمن وقاعدة بلاد الحجاز، وقاعدة باكستان، والمركز الرئيسي للقاعدة في افغانستان، تشترك جميع هذه القواعد في وهابية الفكر "التكفيري"، ومحاربة الكفار من اتباع المذاهب الآخرى، حتى ان الأمر وصل لمرحلة أن يقتل أفراد الفكر الواحد بعضهم بعضا، والصراع بين "داعش" وجبهة النصرة" في سوريا دليل واضح على ذلك.

ختاما، إن آلة الدعاية للفكر الوهابي القائم على رفض الآخر هو خطر حقيقي قد يعمق الضرر الذي أحدثه ويحدثه وسيحدثه بالعالم وخاصة المسلمين بكافة مذاهبهم الفقهية، حتى أنه كرس لدى غير المسلمين فكرة ارتباط الإرهاب بالإسلام، فالحل هو أن تقوم حركة تصحيحية أو تنويرية لإعادة نشر المفاهيم الإسلامية الحقيقة كما هي قبل تلوثها الأهداف السياسية، ونبذ دعاية رفض الآخر وتكفير من لا يتفق معنا التي رسختها البروجاندا الوهابية.





الخميس، 8 مايو، 2014

ما هي البروباجاندا؟!

تعريف البروباجاندا "الدعاية"...نقلتها من "ويكيبيديا" للإستفادة والإفادة


الدعاية - الترويج - التبشير - البروباجاندا (بالإنجليزية: Propaganda) كلمة تعني نشر المعلومات بطريقة موجهة أحادية المنظور وتوجيه مجموعة مركزة من الرسائل بهدف التأثير على آراء أو سلوك أكبر عدد من الأشخاص. وهي مضادة للموضوعية في تقديم المعلومات، البروباجاندا في معنى مبسط، هي عرض المعلومات بهدف التأثير على المتلقى المستهدف. كثيرا ما تعتمد البروباجندا على إعطاء معلومات ناقصة، وبذلك يتم تقديم معلومات كاذبة عن طريق الامتناع عن تقديم معلومات كاملة، وهي تقوم بالتأثير على الأشخاص عاطفيا عوضا عن الرد بعقلانية. والهدف من هذا هو تغيير السرد المعرفي للأشخاص المستهدفين لأجندات سياسية. فهي سياسيا تعني الترويج واقتصاديا تعني الدعاية ودينيا تعني التبشير.(أو ما توازيها في الدعاية الإسلامية).

أصل الكلمة


وظفها معمر القذافي على نطاق واسع في ليبيا.
أصل الكلمة أتى من اللاتينية "كونغريقاتيو دي بروباجاندا فيدي" والتي تعني (مجمع نشر الإيمان)، وهو مجمع قام بتأسيسه البابا غريغوري الخامس عشر في عام 1622. يقوم هذا المجمع على نشر الكاثوليكية في الأقاليم.
و تعني بروباجاندا باللاتينية نشر المعلومات دون أن يحمل المعنى الأصلي أي دلالات مضللة. المعنى الحالي للكلمة نشأ في الحرب العالمية الأولى عندما أصبحت مصطلح مرتبط بالسياسة.

التاريخ


استخدام الكاريكتورات السياسية الساخرة لغرض رفع معنوية الأمريكيين في زمن الحرب العالمية الثانية
يعيد المفكر الاعلامي الألماني كلاوس ميرتن أصل الدعاية إلى أرسطو في كتابه (الخطابة)،ويرى الباحث بُرهان شاوي أن الكثير من قصص العهد القديم وتعاليمة يمكن تفسيرها كنصوص دعائية، فهي تحتوي على كل ما يمكن أن تحمله الدعاية من مضامين ووسائل واهداف، فهي تقدم التبريرات وتمنح الشرعية لأية أفعال عدوانية ضد المخالفين في الرأي والعقيدة والجنس والقومية، وذلك باسم (الارادة الإلهية) و(شعب الله المختار).
وفي المرحلة الاغريقية كانت الدعاية تنحصر في السياسة الداخلية بإقناع الخصوم السياسيين والمفكرين، بينما كانت في السياسة الخارجية تعني خلق (صورة للعدو) من اجل توحيد الصف الشعبي من خلالها والاستفادة في تأجيل الكثير من المطالب الملحة للشعب، ومن أجل منح الشرعية للحروب ولتحقيق الاطماع التوسعية واقامة الإمبراطوريات، فالهيمنة والاحتلال والانقلابات السياسية جميعها تبحث عن الشرعية وعن التمويل ولا يمكن ذلك بدون الدعاية، كما يؤكد برهان شاوي.
وفي العصر الحديث، استعملت كلمة البروباغاندا خلال حرب الثلاثين عاماً التي شهدتها أوروبا ما بين الأعوام 1618 – 1648، فخوفاً من انتشار أفكار مارتن لوثرتشكلت لجنة كنسية للدعاية، وعندما قامت الثورة الفرنسية امتلكت الصحافة سلطة جبارة في التأثير على الجماهير، ما دفع السياسيين لاستخدامها كوسيلة أساس في الصراع السياسي.
وفي الحرب العالمية الأولى، أسس الرئيس الاميركي ويلسون لجنة دعائية ساهم في عضويتها كبار المفكرين والمنظرين الأكاديميين أمثال جون ديوي، فالتر لبمان، أدورد بيرنايس، كما تأسست في بريطانيا وزارة للدعاية التي أخذت على عاتقها مهمة تحريض الشعب الأميركي ضد الألمان.
أما الشيوعية فلم تفرق بين الدعاية والتحريض، وأصبحت تعني وسيلة لتهديم الأفكار البرجوازية ونشر الافكار الاشتراكية.

أساليبها


ملصق خاص بالحرب يدعى نستطيع فعل ذلكاستخدم لتشجيع العمال في وستنجهاوس للمحافظة على الإنتاج الحربي
تتشارك الدعاوة التقنية ذاتها مع الإعلان والعلاقات العامة. فالإعلان والعلاقات العامة يمكن أن تصنف على أنها دعاوة لمنتج أو علامة تجارية وأفراد وكذلك منظمات، والتي اصطلح على تسمية هذا النوع من الدعاوة "دعاية"، البروباغاندا المعاصرة تستغل التقنيات الحديثة للتأثير في الرأي العام وتوجيه أفكار وقرارات الناس السياسية والاجتماعية وحتى الدينية، وذلك باستخدام تقنيات وأساليب سيكولوجية عديدة من أهمها:
1 ـ القولبة والتنميط
2- تسمية الأشياء بغير مسمياتها
3 ـ إطلاق الشعارات
4 ـ التكرار
5 ـ الاعتماد على الأرقام والإحصائيات ونتائج الاستفتاء
6 ـ الاستفادة من الشخصيات اللامعة
7 ـ عدم التعرض للأفكار السائدة
8 ـ التظاهر بمنح فرص الحوار والتعبير عن الرأي لجميع الاتجاهات
9 ـ التأكيد بدلاً من المناقشة والبرهنة
10 ـ عدم التعرض للقضايا الحساسة
11 ـ إثارة الغرائز وادعاء إشباعها
12 ـ ادعاء الموضوعية.