أقسام المدونة

الخميس، 27 فبراير 2014

نفرتيتي:طفلها كبر... والطفل بداخلي لم يكبر!!



أشعر بالحزن، ولم أكن لأحزن لولا أن زرت معرض مسقط للكتاب في نسخته 19، نعم بسبب زيارتي لأجنحة المعرض تلبسني الحزن.

خرجت خاوي اليدين من أي كتاب، حتى أني رفضت أن أحمل معي قصاصات ورقية عبارة عن خارطة لأركان المعرض، خرجت وكأنّ الطير تحوم فوق رأسي شفقة من ثقل الخيبة التي أجرها خلف خطواتي.

اختفت كثير من الملامح والمعالم التي كانت تبتسم لي وأنا في طريقي باتجاه البساط الأحمر المفروش على مدخل المعرض، لم تعد روحي ترى شيء منها، لقد اختفت، وتكومت مكانها لأشباه صور لأشباحٍ لا يبتسمون، لم أعلم بأن لدي كل هذا المخزون من الحزن!!

 أتعلمون أي حزنٌ يسكنني؟!

حزن نتاج تفاعل فيزيائي وكميائي بين الحنين والشوق والفراق مع عاطفة الحب الكئيبة، التي لم أعد أطيقها.

نعم..إن للحب كآبة كما للحب لذة النشوة عندما يرتفع مؤشر هرمون الأدرينالين.

          

إلتقيت بين أكوام الكتب بوجوه افتقدتها لسنين، فلان وفلان وفلان..

 يااالله!! أدركت إنني أعيش وحيدا، وإلا فكيف لي بحياة لا أتسامر فيها كل ليلة مع فلان وفلان وفلان وجمع آخر لـ"فلان"!!
أحسست وكأني قادم من جزيرة منعزلة في وسط المحيط، لم أحتمل أكثر ، فقد تداخلت معي المشاعر ببعضها ويبدوا أن خلل ما قد أصاب مركز التحكم العقلي لدي.
.
.
.
أسألكم بالله: هل هذا سبب مقنع لحزني؟!! هل أقنعكم العذر المبرر لكمية الحزن التي تسكنني!!؟

أنني خائف حتى من قول الحقيقة.

هذه الحروف لا تتسع لسبب حزني، كيف أصف لكم المشهد؟! ساعدوني.. بل سأطلب المساعدة من الله لعله يخفف عني صدمة المنظر فأبوح لكم كربي.

أتعلمون.. شدني الفضول لركن الأطفال، وربما الفراغ أو اخرى ، خرج الطفل الذي بداخلي وأوقف جثتي عند كومة من دفاتر ذات رسوم الأطفال، البائع منشغل مع اسرة صغيرة تشتري لطفلها ما تراه مناسب له.

تبا...هذا الصوت... نعم هو....صوتها...

يااا إلهي أغمرني برحمتك... مرّت عشر سنوات..طفلها كبر... والطفل بداخلي لم يكبر!!




حكاية نفر 28/2/2014


الأربعاء، 26 فبراير 2014

كيف قُتل عماد الحوسني في مدرجات النصر السعودي؟

عماد الحوسني يسجل في أول عشر دقائق مع النصر



من عجائب لعبة كرة القدم أن يتقلب جمهور فريقٍ ما في رأيه بلاعب فريقه خلال أقل من شهر ونصف الشهر كما تتقلب "الحرباء" في ألوانها.

عماد الحوسني اللاعب العماني المحترف بالدوري السعودي لاعب النصر حاليا يجابه حملة "قتل" لمعنوياته الكروية من قبل جمهور نادي النصر-وبالطبع لا أعمم ولكن السواد الأعظم منهم- فخلال أسابيع قليلة تحول عماد الحوسني من محبوب المدرجات إلى "اللاعب التركة" و"العجوز"، ووصف بعضهم صفقة النصر معه بـ"الفاشلة"، بينما هم أنفسهم من هللوا لقدومه.

المشهد الخيالي الذي استقبل من خلال عماد عند قدومه للمطار لتوقيع العقد تحول بين ليلة وضحاها إلى كابوس على عماد.
فكيف وصل عماد لهذه المرحلة؟!

في أول 133 دقيقة لعبها الحوسني مع النصر كانت ضد الرائد والنهضة ساهم فيمها عماد بأربعة أهداف، سجل اثنين وصنع اثنين، هنا ترسخت لدى جمهور النصر بأن عماد هو ماكينة أو آلة تسجيل، فلا بد أن يسجل مباشرة في كل مباراة، حتى ولو شارك في آخر خمس دقائق!!

كيف يمكن للجمهور أن يطلب من لاعب جديد على الفريق أن يسجل في الدقائق المعدودة التي ينزل فيها للملعب!

ولأن عماد لم يسجل في مباراة فبدأ كثير من جمهور النصر بتغيير ألوانهم تجاه عماد كما تفعل الحرباء فكالوا عليه بالانتقاد الحاد، بل ذهب بعضهم للتلفظ على عماد بأسلوب خارج الذوق الأخلاقي أو خارج الإطار العام.

هنا من الطبيعي أن تتشكل حالة نفسية لدى اللاعب تتجسد في ضغط نفسي قد يربكه بمجرد دخلوه لأرض المباراة.

حالة جمهور النصر هي حالة  عامة لدى الأندية العربية والخليجية خاصة، تنعدم الثقافة الكروية لدى العامة منهم، فإذا الفريق يسجل ويفوز فيستمروا بالتشجيع وإن تعثر فيبدأ سلخ النادي والإدارة والمدرب واللاعب من خلف شاشات الإنترنت.


في العموم.. عماد الحوسني لاعب كبير ومحترف وهو يدرك أساليب اجتياز هذا المطب الذي وقع فيه مع جمهور النصر.


#النصر هدف عماد الحوسني + احتفال الجمهور بالفوز




وهذا للتذكير يا جمهور النصر:

هدف عماد الحوسني ( 2 ) مقصيه - #الأهلي و #النصر | دوري زين




معاوية الرواحي غاضب من "حكاية قلمه" ولم يغضب على "حكاية نفر"




إلى معاوية الرواحي:

1-شكرا لفهمك ومدارك البصيرة لديك على تفهمك لتدوينتي التي لم تغضب بشأنها بما فيه الكفاية.


2-لا زلت مصرّ –رغم حجم ما اختلف فيه معك- إلاّ أنه لا يمكن أن نسترسل بالحديث عن "المدون العماني" دون أن يكون اسم "معاوية الرواحي" حاضرا بتدويناته السابقة وبالأخص تدوينات عامي 2009 و2010م.

3-تعمدت أن أرمز لك بـ"القمقم" لإدراكي بأن بداخلك قلم ضخم كالمارد إذا ما أحسنت توجيهه بما يُخلّد اسمك بالذِكر الطيب.
..................

تعليق غاضب جدا جدا على تدوينة حكاية نفر http://hekaaitnfar.blogspot.com/2013/11/blog-post_25.htm



الجمعة، 21 فبراير 2014

صور منوعة من الإبداع


سحر الطبيعة الخلاب في اليابان جبل فوجي





كلب وحشرة يقلدان بعضهما




شلالات اجوازو قمة الروعة



هونج كونج ليلا .



بيوت ذات تصاميم غريبة



جبال غريبة تبدو وكأنها تشع ضوء تقع في كندا







منظر الأهرامات من فوق



منظر رائع وجميل في نيوزيلندا



ثور انكول يتميز بقرونه الطويلة جداً تصل الى ٣متر ووزنها ٤٠٠ كجم وتعتبر ضربتها قاتلة..!



فنادق عائمة في قطر




عندما يكون الشتاء باردا تتجمد بحيرة ميلارين في العاصمة السويدية ستوكهولم و تصبح مكاناً للتزلج





صورة للرمال مقربة ٣٠٠ مرة ..!




صورة جوية رائعة لجزر المالديف




حقول اللافندر ، بروفانس - فرنسا 




نهر القلب ..! يقع في ولاية داكوتا – امريكا



هل شاهدت من قبل طاووس وهو يطير؟





كيبيك كندا



جسر القرن ١٦ في موستار - البوسنة والهرسك



جبل في امريكا يسمى برج الشيطان ..!




نبات الكاجو




الجسر القديم - روسيا



الأربعاء، 19 فبراير 2014

محاكمات الفساد... بدايات التعقيم




لا يكاد  يمر اسبوع دون أن تشهد قاعات المحاكم في سلطنة عمان محاكمات لمتهمين في قضايا فساد إداري أو مالي وما يندرج تحتهما.

 القابعون خلف القضبان جلبوا من مقاعد لمناصب ليست بالعادية، بل أنها طالت شخصيات في منصب "وزير" و"وكيل" و"أمين عام" ومدراء، بجانب مناصب لمدراء تنفيذيين في شركات حكومية وخاصة، وموظفون أصغر من ذلك.

هذا الحراك "الغير مسبوق" في أروقة المحاكم وهو حراك نادر بين دول الخليج يعبر عن نية الحكومة الجادة  في محاربة الفساد وتعقيم أروقة الوزارات والمؤسسات الحكومية والشبه الحكومية والخاصة من مرض الفساد بكافة انواعه.

ما اود قوله هنا أن هذه التحركات – وإن اختلف البعض في تفاصيلها إلا انها تعتبر بداية خير وتستحق الوقوف عليها والإشادة لضمان إستمراريتها وتشجيعا للواقفين عليها وخاصة الإدعاء العام وجهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة.


نتفق أو نختلف على بعض الأمور ذلك أمر اخر، أما الحراك الحاصل الآن في المحاكم فهو يفرض نفسه بوضوح وبقوة بأن النية الصادقة بتعقيم أروقة المؤسسات الحكومية من بعض بذور الفساد.





الأحد، 16 فبراير 2014

ماذا.. لو كانت إيران "بوُذية"!؟


إيران ..جارة العرب..من دول العالم الصناعية الكبيرة

هل سألت نفسك هذا السؤال؟
       وأنا أتابع  حجم الهجوم على السلطنة بسبب  العلاقات الاقتصادية بينها وبين و الجمهورية الإيرانية   أرتمى في ذهني السؤال : ماذا لو كانت إيران بُوذية؟ أو لو كانت نصرانية أو من عبدة الشمس أو النار أو البقر..هل ستُعادى كما يعاديها عرب الجزيرة؟؟!

 ماذا لو كانت  "الجارة" هي اليابان او تايوان ؟

 ماذا لو كانت "إيران" الصناعية" هي   ألمانيا ؟!

 ماذا لو كانت ايران "النووية" هي كوريا الجنوبية؟!

 ماذا لو كانت ايران "التجارية" هي الصين؟!

 حتما سوف لن يكون هذا الهجوم عليها من قبل عرب الجزيرة أو بعضهم حتى نكون أكثر واقعيين،  لكن لأنها "إيران" "إسلامية"   تعتنق مذهب إسلامي  و"عرب الجزيرة" "إسلاميين" يتبعون مذهب إسلامي آخر ..  فكان لا بدّ من صراع!

ليس سبب الصراع هو الإسلام، فالسواد الأعظم من السكان أبعد ما يكونوا عن الإسلام غير الإسم، ولكن لأن عرب الجزيرة التابعين  لمملكة الرمل كرست جهودها منذ قيامها لتكريس فكر العبودية في أدمغة شعبها عبر المناهج والخطب و"مشايخ" الدين التي أسست مصانع لتنتج منهم المئات وليساهموا في غسل أدمغة شعب مملكة الرمل  فكانت النتيجة :

-          تعطيل التفكير  بأنواعه واهمة التفكير الناقد
-          تعطيل مفهوم الحياد
-          تعطيل مفهوم  التجرد من الأهوى
-           الخلط بين أهداف السياسة وبين تعاليم الدين .
-           استخدام الدين كعباة لأهداف السياسة.
-          توجيه شعب الصحراء حسب التوجهات المستحدثة لزعماء السياسة.

مثال توضيحي على هذه النتائج:
 يكفر شعب رمال صحراء جزيرة العرب المسلم يكفرون الشيعة المسلمين من سكان إيران

 لذا يعادونها لأنها ربما لها أطماع وخطط لمد مذهبي نحو صحراء العرب حسب ما تم زرعه في خلايا أدمغتهم المعطلة

في حين أن "أمريكا" الغير مسلمة أصلا تبقى صديقة ومصالحها في بلادهم لها الأولوية!!

وأيضا تبقى اليابان والصين دول صديقة وشعبها محبوب لديهم ويتم التعامل معهم حسب المصلحة..من تبادل تجاري وصناعي..الخ!!

وينطبق ذلك  على دولا اوروبية وباقي دول العالم....

ولم يقف أحدهم ليفكر ويقول: حتى لو كانت إيران غير مسلمة، فلنقل أنها دولة بوذية أو عبدة الشمس والقمر والنار والبقر..ماذا يضير!!
ما يضير لو تعاملنا معها على أساس المصلحة والتبادل التجاري والصناعي وحتى النووي!!

 و قبل كل ذلك  يقول الله سبحانه في القرآن:"لكم دينكم ولي دين"


هنا ندرك معنى الاستخدام السلبي لسلطة السياسة والكيل بمكيالين.

صراع ضحيته "كسرة خبز"