أقسام المدونة

الأحد، 11 مايو 2014

البروباجاندا الوهابية.. وخطرها على الإسلام



خلفيات:

قبل الحديث عن آلة الدعاية أو بوصف أدق "البروباجاندا" التي تستخدمها "الوهابية" كتيار "سياديني" له كيان وثقل في العالم علينا أن نوضح بعض الخلفيات التأريخية عن نشأة مصطلح "الوهابية":

الوهابية تيار أو اتجاه سياسي ديني يعود نسبته لداعية ولد في الحجاز عام 1703م وتوفي عام 1792م ويدعى محمد بن عبدالواهاب، اتخذ من أفكار المعروف بـ"إبن تيمية " انطلاقا لدعوته الجديدة بتأسيس ما يشبه المذهب الإسلامي أو بحركة تجديد ، مع العلم بأن محمد بن عبدالوهاب يصنف من اتباع المذهب "الحنبلي"، وتتلخص دعوته بالتجديد في بعض المفاهيم والممارسات السائدة آنذاك بين عموما المسلمين، لاقى ابن عبدالوهاب في بداية دعوته اعتراضا شديدا من القبائل وصل لحد تهديدهم له بالقتل اضطره ذلك للإنتقال بين مدينة واخرى حتى أتاه الفرج بالتحالف مع السياسة.

ولأن محمد بن عبدالوهاب كان مطاردا من بعض رجالات القبائل الأخرى فقد لجأ عام 1744م لأمير الدرعية محمد بن سعود، فكان للأخير أيضا محاولات للإستيلاء على بعض المناطق لضمها لإملاكه فكان أن إلتقيت المصالح بين الرجلين، وتحالفت الدعوة الدينية الجديدة مع الأهداف السياسية لأبن سعود، ومن هذا الرحم المشترك ولدت "الوهابية"، فإنتشرت في أرجاء الجزيرة العربية بطريقة تغلب عليها "الإخضاع بالقوة"- وذلك عبر الغزوات التي تستهدف إخضاع القبائل لسلطة ابن سعود، فنجح في الإستيلاء على مساحات واسعة من الأراضي والحصول على "الخراج" من قبائل شبه الجزيرة العربية، والقيام بعمليات السلب والنهب من اجل خدمة أهداف الوهابية حتى أثار ذلك الدولة العثمانية فأمرت والي مصر محمد علي باشا بتسير حملاته العسكرية على نجد فأرسل ابنه ابراهيم على رأس حملة عسكرية، ونجح فعلا بالقضاء على دولة آل سعود الأولى عام 1818م بعدما سلّم عبدالله بن سعود نفسه للعثمانيين عن طريق والي مصر. إلاّ أن الدعوة الوهابية أو اسلوب "البروباجاندا" كان له خلايا تعمل كالنحل من أجل السلطة السياسية والدينية فقامت على إثر تلك الجهود الدولة السعودية الثانية على يد تركي بن عبدالله وبقيادة عبدالعزيز بن سعود عام 1902م، فتوارث آل سعود حكم السياسة وتوارث آل الشيخ –أحفاد محمد بن عبدالوهاب-حكم الدين، مع العلم بأن مفتي المملكة السعودية الحالي عبدالعزيز آل الشيخ هو من أحفاد مؤسس الوهابية. (للعلم:مصطلح الوهابية كان أيضا  يستخدم "قديما" من قبل على الإباضية الرستميين من اتباع عبدالوهاب بن عبدالرحمن بن رستم في تهيرت بالجزائر).

آلة البروباجاندا الوهابية:
إن المتتبع لمسيرة الحركة الوهابية يدرك تماما قوة الدور الذي لعبته الآلة الدعائية للحركة، فقد اعتمدت على منذ نشأتها على نقاط حساسة مكنتهم من الإنتشار السريع ومن السيطرة الميدانية بعد سيطرتهم على فكر الأتباع من العامة، هذه الأساليب اعتمدت على العزف العاطفي بمؤثرات دينية، ومنها:

1. تحريم الخروج على ولي الأمر أو الحاكم مهما كانت درجة فساده:،لضمان ديمومة واستمرارية الحركة، رغم أن هذا الأمر موجود فعلا في الفقه الحنبلي إلا أن تزاوج المصالح والأهداف السياسية بين ابن سعود وابن عبدالوهاب كان لابد من وضع هذه الفتوى في مقدمة المواد الدعائية للوهابية مع التشديد عليها وإبرازها كـ"كبيرة من الكبائر" التي تستدعي حل الدم، ومن المتناقضات الواضحة التي تؤخذ على الوهابية أن محمد بن عبدالوهاب وابن سعود قد خرجوا فعليا على ولي الأمر وعلى الدولة الإسلامية حينذاك وهو السلطان العثماني أو الأمبراطورية العثمانية، حتى اضطر والي العثمانيين في  مصر محمد علي باشا أن يرسل الجيش للقضاء عليهم عام 1818م.

2. سياسة التكفير: من أبرز سمات الدعاية أو البروباجاندا الوهابية هي تكفير الآخرين سواء من المسلمين من اتباع المذاهب الاخرى أو من أهل الكتاب، فكرست الآلة الإعلامية بكافة وسائلها لغرس مفاهيم ابن عبدالوهاب في المجتمع، ولهذه السياسة سبب وجيه بالنسبة لقادة الحركة وهو أن يقبل الجندي أو المحارب الوهابي على قتل المناهضين للحركة أو الغير الخاضعين لهم بكل حماس لأنه يقتل الكفار الذين لا يتبعون الإسلام الصحيح، ولهذا نشاهد كثرة التمثيل بالقتلى من المسلمين وغيرهم بدم باد على أساس ان المقتول هو كافر ويستحق ذلك، وبمعنى أخر حتى لا يتعرض المحارب الوهابي لتأنيب الضمير حين يقوم بقطع رؤؤس "الكفار".

3. تكريس فكرة أن الشيعة هم مجوس وليسوا بمسلمين: وذلك لأنه من الصعوبة بمكان ان يخضع اتباع المذهب الشيعي لحركة ابن عبدالوهاب فكان لابد من تكثيف بث دعاية قوية ومؤثرة على عامة الناس بمجوسية الشيعة، ووجد الوهابية سهولة كبيرة في نشر هذه الدعاية نظرا لعدة أسباب منها أن الشيعة بطبيعتهم يميلون للإنغلاق على بعضهم أو انه مذهب إسلامي غير منفتح على الآخر، والسبب الآخر هو العداء التأريخي مع الدولة الإسلامية منذ عهد الأمويين ومن بعدهم حتى وصل ذروته بقيام الدولة الصفوية في إيران عام 1501م حتى 1785م، أي أن ظهور الدعاية الوهابية تزامن مع سقوط قوة الدولة الصفوية.

4. اعتمدت آلة الدعاية الوهابية عل اسلوب "الدعوة" أو "الخروج" كما هو متعارف عليه بينهم، وهو عبارة عن زيارات ميدانية لعامة الناس في المساجد والبيوت بخروج 40 رجلا للدعوة في سبيل الله ومناصحة اتباع المذاهب الآخرى للدخول في الدين السياديني الوهابي بأساليب دعوية تعتمد تماما على الإستثارة العاطفية أو ما يمكن تسميته حديثا بـ"التنويم المغناطيسي" بتوظيف الآيات القرآنية والأحاديث النبوية في إقناع عامة الناس بإتباع فكرهم.

5. الأسلوب القصصي العاطفي: للتأثير على أفئدة العامة، ومنهم من ذهب لطرح قصصا غير حقيقية من باب مصلحة الدعوة، وهناك من تحدث عن جواز الكذب من أجل مصلحة الدعوة-وإن كانت على نطاق ضيق، ومن يقرأ للإنتاج الكتابي الدعوي لعلماء الدين الوهابيين سيجد أنها تزخر بذكر القصص التي يعتبرها الكثير بأن تفاصيلها من "الخيال"، كما أنهم استغلوا الأشرطة المسموعة "الكاسيت" لنشر الدعوة حتى اغرقوا بها الأسواق والمكتبات بكافة دول الخليج وخاصة خلال تسعينيات القرن الماضي.

6. حديثا، القيام بإستغلال الوسائل الإلكترونية بكافة انواعها من أجل نشر الفكر الوهابي، فرغم محاولتهم الأولية لتحريم مشاهدة التلفاز وبعدها تحريم "الدش" او الصحن اللاقط إلا أنهم أدركوا ان ذلك غير مجدي فكان أن أنشئو قنوات فضائية تلفزيونية وإذاعية أوكلت إليها مهام نشر الدعوة الوهابية، ومع توسع الناس في استخدام التقنية واكبت الآلة الوهابية تلك الطفرة فأصبحت مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات والمواقع الإلكترونية تغص بالمواد الدعوية الوهابية.

7. الأمر بالعروف والنهي عن المنكر: وهذا العنوان بحد ذاته كفيل لأن تخضع عامة الناس لفكرك وأقولك تحت هذا البند، فيأخذ الناس هذه الأفكار بحسن نية كون المنطلق هو الأمر بالعروف والنهي عن المنكر.

"القاعدة"..من رحم الوهابية وِلِدت
نتيجة لأساليب آلة الدعاية الوهابية وخاصة اسلوب "الخروج" فقد تشكلت بؤرة من المتشددين للفكر الوهابي التكفيري سرعان ما تضخمت تلك البؤرة بطريقة الانشطار الكيميائي، أي أن من تلك البؤرة خرجت بؤر وبدأت تتوسع في الإنتشار عبر تكاثرها، ومنها تكون التنظيم المعروف بـ"القاعدة" بعد أن أخذ الحماس الزائد عدد من قادتهم لقتال "الكفار" ونشر"الإسلام الجديد".

ومن تلك القاعدة تفرعت قواعد، فكانت الدولة الإسلامية في العراق، ودولة الإسلام في العراق وبلاد الشام المعروفة بـ"داعش" ، وجبهة النصرة، وقاعدة بلاد المغرب وقاعدة اليمن وقاعدة بلاد الحجاز، وقاعدة باكستان، والمركز الرئيسي للقاعدة في افغانستان، تشترك جميع هذه القواعد في وهابية الفكر "التكفيري"، ومحاربة الكفار من اتباع المذاهب الآخرى، حتى ان الأمر وصل لمرحلة أن يقتل أفراد الفكر الواحد بعضهم بعضا، والصراع بين "داعش" وجبهة النصرة" في سوريا دليل واضح على ذلك.

ختاما، إن آلة الدعاية للفكر الوهابي القائم على رفض الآخر هو خطر حقيقي قد يعمق الضرر الذي أحدثه ويحدثه وسيحدثه بالعالم وخاصة المسلمين بكافة مذاهبهم الفقهية، حتى أنه كرس لدى غير المسلمين فكرة ارتباط الإرهاب بالإسلام، فالحل هو أن تقوم حركة تصحيحية أو تنويرية لإعادة نشر المفاهيم الإسلامية الحقيقة كما هي قبل تلوثها الأهداف السياسية، ونبذ دعاية رفض الآخر وتكفير من لا يتفق معنا التي رسختها البروجاندا الوهابية.





هناك 3 تعليقات:

  1. مقال مثري ومعلومات قيمة.

    ردحذف
  2. سحر القلم، غير معروف، شكرا لمروركما

    ردحذف